الديوان » العصر الأندلسي » أبو الحسن الششتري »

للعيس شوق قادها نحو السري

عدد الأبيات : 9

طباعة مفضلتي

لِلعيسِ شَوقٌ قادها نحو السري

لَمَّا دعا أجْفَانَها دَاعي الكرى

أرخ الازمَّة واتبعْها إِنهَّا

تدري الحمى النَّجْدِيّ مع من درى

حُثِّ الرَكاب فقدْ بدت سَلْعُ لنَا

وانِزلْ يمينَ الشعبِ من وادي القرى

واشتمَّ ذَاك الترْبَ إِذْ ما جِئْتَهُ

تُلْفيه عنْدَ الشمِّ مسْكا اذفَرَا

فإذا وصلْتَ إِلى العَقيق فَقُلْ لهُمْ

قَلْبُ المتيم في الخيَامِ قَدْ انْبرَى

عانقْ مَغَانيِهمْ إِذا لَمْ تَلْقهُمْ

واقْنَعْ فَقَدَ يُجْزي عن المْاء الثرَّى

يا أهْلَ رَامةَ كمْ أرومُ وصالكمُ

وأبيعُ فِيهِ العمرَ لوْ ما يشْترَى

وأشّد عروة قُربِكمْ بيد الرّضى

والدَّهْرُ يفْصمُ ما أشُدُ من العرىَ

أهْلاً وسهْلاً كل ما تَرضونَه

فَلقدْ رَضيتُ وما رأيتمْ لي أرَى

معلومات عن أبو الحسن الششتري

أبو الحسن الششتري

أبو الحسن الششتري

أبو الحسن علي بن عبد الله النميري الششتري الأندلسي.ولد في ششتر إحدى قرى وادي آش في جنوبي الأندلس سنة 610هž تتبع في دراسة علوم الشريعة من القرآن والحديث والفقه والأصول. ثم..

المزيد عن أبو الحسن الششتري

تصنيفات القصيدة