الديوان » العصر الأندلسي » أبو الحسن الششتري »

أيها الناظر فيه في سطح المرى

عدد الأبيات : 12

طباعة مفضلتي

أيُّها النّاظِرُ فيه في سطح المرى

أترى منْ ذَا الذي فِيه تَرَى

هلْ هُوَ النّاظر فيه غيرُكمْ

أمْ خيَالُ مِنْكَ فيه قَدْ سرَى

أعِدِ النّظْرةَ فِيهَا إِنهَّا

حِكمةٌ كامِنَةٌ بَينَ الورَىَ

فعسىَ عِنْدَ انشقَاقِ فَجْرِها

يحمَدُ القوَمُ جمِيعاً السُّرى

لقد تِهت عُجْباً بالتَجَرُد والفَقْرِ

فلَم اندرج تحتَ الزمانِ ولا الدَهْرِ

وَجَاءتْ لِقلبي نَفْخةٌ قُدُسِيّةٌ

فَغِبتُ بها عن عَالم الخَلْقِ والأمرِ

طَوَيْتُ بسَاطَ الكونِ والطيُّ نشرُه

وما القصْدُ إلا الترْكُ للطَيِّ والنشر

غَمَّضتُ عَينَ القلْب غيرَ مطلّق

فالفَيتْني ذَاك الملقب بالغير

وصلْت لمن لمْ تنفصل عنه لحظة

ونَزَّهتُ من أعني عن الوصل والهجر

وما الوْصفُ إلاَّ دُونه غيرَ أنني

أريد به التشْبيبَ عنْ بعض ما أدري

وذلكَ مثلُ الصَوْتِ أيقظ نائما

فأبصر أمرا جلَّ عن ضابط الحصر

فقلت له الأسماء تَبْغي بَيَانه

فكانت لَهُ الألْفَاظ سترا على ستر

معلومات عن أبو الحسن الششتري

أبو الحسن الششتري

أبو الحسن الششتري

أبو الحسن علي بن عبد الله النميري الششتري الأندلسي.ولد في ششتر إحدى قرى وادي آش في جنوبي الأندلس سنة 610هž تتبع في دراسة علوم الشريعة من القرآن والحديث والفقه والأصول. ثم..

المزيد عن أبو الحسن الششتري

تصنيفات القصيدة