الديوان » العصر العباسي » كشاجم »

عندي لأضيافي إذا اشتد السغب

عدد الأبيات : 7

طباعة مفضلتي

عِنْدي لأضْيَافي إذا اشتدَّ السَّغَبْ

قَطَائِفٌ مثلُ أَضَابيرِ الكُتُبْ

كأنّهُ إذا تَبَدَّى من كَثَبْ

كَوَائِرُ النّحْلِ بَيَاضاً وثُقَبْ

قد مَجَّ دُهْنَ اللَّوْزِ مما قَدْ شَرِبْ

وابتَلَّ ممّا عامَ فيهِ وَرَسَبْ

وجاءَ ماءُ الوَرْدِ فيهِ وَذَهَبْ

وغابَ في السُّكَّرِ عَنّا واحْتَجَبْ

فَهُوَ عَلَيْه حَبَبٌ فوق حَبَبْ

مدرّجٌ كَمِثْلِ تَدْرِيجُ الكُتُبْ

إذا رآه والهُ القلب طَرِبْ

أَطْيَبُ منه أنْ أَرَاهُ يَنْتَهِبْ

كل امرئٍ لذَّتْهُ فيمَا أَحَبْ

معلومات عن كشاجم

كشاجم

كشاجم

محمود بن الحسين (أبو ابن محمد بن الحسين) بن السندي بن شاهك، أبو الفتح الرملي، المعروف بكشاجم. شاعر متفنن، أديب، من كتّاب الإنشاء. من أهل (الرملة) بفلسطين. فارسي الأصل، كان أسلافه..

المزيد عن كشاجم

تصنيفات القصيدة