الديوان » العصر الايوبي » محيي الدين بن عربي »

إني سألتك أسماء وحصرتها

عدد الأبيات : 20

طباعة مفضلتي

إني سألتك أسماء وحصرتها

تسعٌ وتسعون لم تنقصْ ولم تزدْ

بأن يكون لنا في كلِّ حادثةٍ

عينُ استناد وأنتم ير مستندي

جاء الجوابُ لنا من فوق أرقعة

سبعٌ من الدُّخ قامت لا على عمد

يرونها وأنا عينُ العمادِ لها

لذا تزول إذا زلنا من البلد

فإنها لي ولولا عيني ما ببينت

والحقُّ يبعد عن مراتب العدد

لذا يفكر بالتثليث قائله

أين الثلاثُ من المنعوت بالأحد

الله أعظمُ أن يلقاه من أحد

في عينِ كثرته فاعمل به وقد

ينجو إذا صاحبُ الأعداد يهلك في

تعداده وهو الحيران في كبد

وكل عين من الأعداء تطلبُه

ولا سبيل إلى فوزٍ بلا سندِ

قل للذي رام أنْ يحظى بموجده

هيهاتِ هيهاتِ لا تعدلْ عن الرشدِ

فليس يحظى به من ليس يشبهه

وليس يشبهه في العين من أحدِ

إذا تجلى لكم في عين وحدته

لن تدركوه لأنَّ الروح ذو جسد

والعينُ ذو جسد فأين وحدته

فارجع وراك ولا تكرع ولا ترد

إنَّ المهيمنَ بالأسماءِ نعرفه

والاسم يظهره لصاحبِ الرصد

لذاك قال لهم سموهمُ فإذا

سموهمُ بان من أسمائهم رَشَدي

فواحد العينِ مجهولٌ بلا صفةٍ

فاعمل عليه فإنَّ الناسَ في حيد

عن الذي رمتُ منه إن تحصله

لو لم يكن فيه إلا الوصفُ بالجسد

لذاك يطلبه حتى يكون كهو

ولا يكن فاقتصر عليك ولا تزد

لو أنَّ إبليسَ علامٌ بخالقه

كان الإله له من أعظم العدد

لو أنَّ آدمَ لم يخذلْ طبيعته

ما كان في الملأ الذريّ من لدد

معلومات عن محيي الدين بن عربي

محيي الدين بن عربي

محيي الدين بن عربي

محمد بن علي بن محمد ابن عربي، أبو بكر الحاتمي الطائي الأندلسي، المعروف بمحيي الدين بن عربي، الملقب بالشيخ الأكبر. فيلسوف، من أئمة المتكلمين في كل علم. ولد في مرسية (بالأندلس)..

المزيد عن محيي الدين بن عربي

تصنيفات القصيدة