الديوان » العصر الايوبي » محيي الدين بن عربي »

لما رأى القلب بنور الهدى

عدد الأبيات : 20

طباعة مفضلتي

لما رأى القلب بنور الهدى

ما صنع الرحمن في نشأته

من حكمة أعطاه ترتيبها

علم الذي رتب في هيئته

من فلك دارَ بأحكامه

ليبرز الأعيانَ في فيئته

إذا بدا علمُ الأحوال يستبق

إليه والسحب بالأمطار تندفقُ

فما ترى عِلماً إلا رأيتَ سَنَا

ولا مضى طبقٌ إلا أتى طبقُ

الأمر مشترك في كل معتركٍ

فما انقضت علقٌ إلا بدت علقُ

إذا رأيت الذي في الغيب من عَجَبٍ

رأيتَ نورَ وجودِ الحقِ ينفتق

عليك من خلف سترٍ أنت وافره

وعنده تبصر الأسرارَ تستبق

إليه وهي مع الإتيانِ فانية

عنها وعنه وهذا كيف ينفق

لذاك قلنا بأنَّ الأمر مشترك

ما بيننا ولهذا عمنا القلق

فالكل في قلق لا يعرفون لما

لأنَّ بابَ وجود العلم منطبق

ضاعت مقاليدُه لذاتها فلذا

والله قد رجَّحَ التقليد حين شقوا

بالفكر في نيلِ علمٍ لا يكو لهم

ولو يكون مفاتيحاً لما وثقوا

فسلم الأمر إنّ الأمر مرجعه

إلى عمى وإليه الكل قد خلقوا

حِرنا وحاروا فخذ علماً منحتكه

وكن ذريبته تحظى بك الفرق

ولا تخفْ إنهم في كلِّ آونة

في شبهة حكمها لنفسها الفرق

تردّهم لمحل الفكر فهي لهم

نارٌ تحرّقهم فالكلُّ محترق

هم المسمون إنْ حققت امعة

كنعتِ خالقهم فاصدقْ كما صدقوا

وكن بهم نائباً عنهم فلبهمْ

غضٌّ جيد ولبسي دونهم خَلَق

ولا تسابقْ سوى الحرباء إنَّ لها

حالَ الوجودِ وريّا مسكها عبق

معلومات عن محيي الدين بن عربي

محيي الدين بن عربي

محيي الدين بن عربي

محمد بن علي بن محمد ابن عربي، أبو بكر الحاتمي الطائي الأندلسي، المعروف بمحيي الدين بن عربي، الملقب بالشيخ الأكبر. فيلسوف، من أئمة المتكلمين في كل علم. ولد في مرسية (بالأندلس)..

المزيد عن محيي الدين بن عربي