الديوان » العصر الايوبي » محيي الدين بن عربي »

شهدت الذي قد مهد الأرض لي فرشا

عدد الأبيات : 10

طباعة مفضلتي

شهدتُ الذي قد مهد الأرض لي فرشاً

شهودَ إمامٍ حاكم حكم العرشا

شغفتُ به حباً فأسهر مقلتي

ومن أجل وجدي رحمة سكن الفرشا

شهودي له بالباء ليس بغيرها

لأجل الذي قدّ سنّ أن نغرم الأرشا

شيوخ من الأقوام فيه لقيتهم

فكانوا لنا سقفاً وكنتُ لهم فرشا

شِدادٌ أولو أعزمٍ رعاةٌ أيمة

تجلى لهم فينا وفي الحية الرقشا

شعارهم التوحيدُ يبغون قربه

به وهو الشرك الذي أثبت الأعشى

شبيه بهم من كان طولَ حياته

وفي البرزخ المعلوم في الليل إذ يغشى

شمرت عليهم بعد تعظيم قدرهم

ولم آمن الهجران منه ولم أخشا

شمرت الذي من شربه اللذة التي

لشاربه نصّاً أتانا به يَغشى

شممتُ له ريحاً من المسك عاطراً

يخبرني في هذا المقام الذي يغشى

معلومات عن محيي الدين بن عربي

محيي الدين بن عربي

محيي الدين بن عربي

محمد بن علي بن محمد ابن عربي، أبو بكر الحاتمي الطائي الأندلسي، المعروف بمحيي الدين بن عربي، الملقب بالشيخ الأكبر. فيلسوف، من أئمة المتكلمين في كل علم. ولد في مرسية (بالأندلس)..

المزيد عن محيي الدين بن عربي