حاز مجداً سنيِّاً
مَن غدا لله بَراً تقيّاً
بقديم العنايه
لرجالِ الولايه
لاح نورُ الهدايه
لاحَ شياً فشيا
حين خَرُّوا سُجّداً ويكيا
زلزلتْ أرضُ حسِّي وفنى عينُ نفسي
وبدا نورُ شمسي
وغدا الروحُ حيّاً
للكبير المتعالي نجيَّا
يا منير القلوبِ
بشموسِ الغيوب
نَفَحاتِ الحبيب
تتوالى عليّا
فتريني الحقَّ طلقَ المُحيّا
يا لطيفاً بعبده
وكريماً برِفده
ووفيّاً بعهدِه
أعط عبداً رزيا
أنه ما جاء شيّاً فريا
في الفنا عن فنائي
يبدو سرُّ الرداء
والسنا والسناء
صَمدَاً سر مَدِيّاً
أحدياً أزلياً عليّا
من لصَبِّ كئيب
مُستهامٍ غريب
يدعو شمسَ القلوب
لو أُنادي إليا
قلبَ عبدٍ لم يزل بي غنيا
ضاع قلبي لديه
مرَّ عقلي إليه
مُستغيثاً عليه
وأخذ من يديَّا
قلتَ مني فأخبروا عليا

معلومات عن محيي الدين بن عربي

محيي الدين بن عربي

محيي الدين بن عربي

محمد بن علي بن محمد ابن عربي، أبو بكر الحاتمي الطائي الأندلسي، المعروف بمحيي الدين بن عربي، الملقب بالشيخ الأكبر. فيلسوف، من أئمة المتكلمين في كل علم. ولد في مرسية (بالأندلس)..

المزيد عن محيي الدين بن عربي

تصنيفات القصيدة