الديوان » مصر » أحمد شوقي »

وإن موليير نجم لا أفول له

وإن موليير نجم لا أفول له

وأن تغيب في الأحقاب واحتجبا

شريعة من بيان الغرب صافية

وإن يك الشرق أحيانا بها شربا

وآية الأدب الرّومَى في لغة

لم تُخل من سرها عجما ولا عربا

لو استطاع ذووها من عنايتهم

بنشرها علّموها الجن والشهبا

فاحفظ لسانك واجهد في صيانته

كما يصون الكريم العرض والحسبا

كأنما كانت الدنيا على يده

يصوِّر الناس عنها كلما كَتبا

إذا مضى يعرض الأخلاق عارية

أراك من كل نفس صورة عجبا

يأتي النفوس فينضُو عن طبائعها

سترا ويهتك عن أهوالها الحجبا

فربما ازددت علما بالبخيل وإن

نشأت تلقاه جَدا أو تراه أبا

وقد يزيدك بالكذاب معرفة

وأنت تضحى وتمسى تسمع الكذبا

وقد يريك أخا الوجهين منكشفا

وأنت تلقاه في الإِخوان منتقبا

معلومات عن أحمد شوقي

أحمد شوقي

أحمد شوقي

أحمد بن علي بن أحمد شوقي. أشهر شعراء العصر الأخير، يلقب بأمير الشعراء، مولده ووفاته بالقاهرة، كتب عن نفسه: (سمعت أبي يردّ أصلنا إلى الأكراد فالعرب) نشأ في ظل البيت..

المزيد عن أحمد شوقي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة أحمد شوقي صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر البسيط


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس