الديوان » العصر الايوبي » محيي الدين بن عربي »

استغفر الله من علم أفوه به

عدد الأبيات : 22

طباعة مفضلتي

استغفر الله من علمٍ أفوه به

فإنَّ قائله منهم على خطر

وهو الصحيح الذي لاشك يدخلني

فيه ولكنني منه على حذر

وقد أتيت به لحكمةٍ حكمت

عليّ فيه على ما جاء في القدر

من العلوم التي قد عزَّ طالبها

ولم ينلها لما في الأمر عن غَرَرِ

لولا وارثتُنا خير الأنام لما

حصلتها السيد المختار من مُفَر

وهو العليم بها من ضربةٍ حصلتْ

له من الله ذي الآلاء في السمر

فاسمع فديتك إني قد عزمت على

إبراز ما كان في الأصدافِ من درر

إنْ قيل ما سبب التكبير والغير

فقلْ ذاك مجلى الحقِّ في الصور

فما ترى العينُ إلاَّ واحداً أبداً

والكِبرُ جاء من الإحكام في النظرِ

إن الوجودَ على الإبهامِ نشأتُه

مثل الشهادةِ حال الذرِّ في الفطرِ

والحكمُ مني بهذا القولِ صورته

ما قلته وكذا المشهودُ بالبصر

الغيبُ لله لا الأبصارُ تدركه

وما ترى العينُ يكنى عنه بالبشرِ

من كلِّ نجمٍ وأفلاكٍ يدور بها

وما يولده من هذه الأكرْ

إن لم تحققه برهاناً ومعرفةً

كما هو الأمر فاقنع فيه بالخبر

من ذائقٍ لم يقل ما قال عن نظر

ولا قياسٍ ولا حدسٍ ولا ضَرر

إن الوجودَ وجودُ الحقِّ ليس له

فيه شريكٌ كما قد جاء في الأثر

وأين مثلُ رسولِ الله سيِّدِنا

فيما يُقال ففكِّر فيه واعتبر

فيما يقولُ لبيدٌ في جهالته

وليس يدري الذي قد قال فادكر

فإنَِّ ذا فطنة مثلي مخلقة

ترى الحقائقَ تأتيها على قدر

ولا تقل إن ذا وهم وسفسطة

القولُ ما قلته فانهض على أثَري

والله لولا شهودُ الحقِّ ما نظرت

عيني إلى أحد من عالم الغير

إني يتيمةُ دهري ما لها شبه

من الفرائدِ في نجر ولا بحر

معلومات عن محيي الدين بن عربي

محيي الدين بن عربي

محيي الدين بن عربي

محمد بن علي بن محمد ابن عربي، أبو بكر الحاتمي الطائي الأندلسي، المعروف بمحيي الدين بن عربي، الملقب بالشيخ الأكبر. فيلسوف، من أئمة المتكلمين في كل علم. ولد في مرسية (بالأندلس)..

المزيد عن محيي الدين بن عربي