الديوان » العصر العباسي » الصنوبري »

نفسي تقيك السوء يا نفسي

عدد الأبيات : 8

طباعة مفضلتي

نفسي تقيكِ السوءَ يا نفسي

ما أنت إلا ضَرَّةُ الشمسِ

فلْمْ وقد قامتْ تُباهيك لمْ

يُومئ إِليها الخلقُ بالخمس

يَغارُ من أجْلِك إِشراقُها

على عيونِ الجنِّ والإِنس

أَو لا ففيم انكسفتْ إِذ رأتْ

عينيَ منْ وجْهِك في عرس

لو لم تكنْ غيري إذاً لم تَكُنْ

صُفْرَتُها في صُفْرةِ الورس

ولم تصرْ طَوْعَ النحولِ الذي

صيَّرها تَخْفى عن الحسِّ

يا مُلْبسي ثوباً من السُّقْمِ لا

أَحسبُهُ يَبْلى على اللبسِ

من جنَّةِ القدسِ تُرى أنت بل

ما أنت إلا جَنَّةُ القدس

معلومات عن الصنوبري

الصنوبري

الصنوبري

أحمد بن محمد بن الحسن بن مرار الضبي الحلبي الأنطاكي، أبو بكر، المعروف بالصنوبري. شاعر اقتصر أكثر شعره على وصف الرياض والأزهار. وكان ممن يحضر مجالس سيف الدولة. تنقل بين..

المزيد عن الصنوبري

تصنيفات القصيدة