الديوان » العصر العثماني » الكيذاوي »

من آل مية رائح أو مغتد

عدد الأبيات : 35

طباعة مفضلتي

من آل ميَّة رائح أو مغتد

عجلان ذا زاد وغير مزوّدِ

زعم البوارح أنّ رحلتنا غدا

وبذاك تنعا بالغراب الأسودِ

لا مرحباً بغدٍ ولا أهلاً به

إن كان تفريقُ الأحبّة في غدِ

أزف الترحّل غير أنّ ركابَنا

لمّا تزل برحالها وكأن قدِ

في إثر غانيةٍ رمتك بسهمها

فأصاب قلبكَ غير أن لم تقصدِ

بالدُرِّ والياقوت زُيِّن نحرُها

ومفصَّل من لؤلؤ وزبرجدِ

عنيت بذلك إذ همُ لك جيرةٌ

منها بعطفِ رسالة وتودُّدِ

ولقد أصابت حبّه من قلبها

من ظهر مرتان بسهم مصرّدِ

بتكلّم لو يستطيع جوابه

لدنت له أروى الهضاب الصخّدِ

فكأنّما هيَ درَّةٌ غوّاصُها

بهج متى يرها يهلُّ ويسجدِ

أو ديمة في مرمر مرفوعة

بُنيت بآجر قد يشاد بقرمدِ

لو أنّها عرضت لأشمط راهبا

عند الإله ضرورة المتعبّدِ

لصبا ببهجتها وحسنِ حديثها

ولخالها رُشداً وإن لم ترشدِ

تسعُ البلادُ إذا أتيتك زائراً

وإذا هجرتك ضاق عنّي مقعدي

قامَت تراء بين سجفي قبَّة

كالشمس يوم طلوعها بالأسعدِ

سقط النصيف ولم ترد إسقاطه

فتناولته وأتقنتنا باليدِ

وَبفاعم رحل أثيث بنانه

كالدَّوم مال على الرُّخام المسندِ

بمخضّب رخص كأنّ بنانَه

عنمٌ على أغصانِهِ لم يقعدِ

نظرت إليكَ بحاجة لم تَقضها

نظرَ المريض إلى وجوه العوَّدِ

فَبدت ترائب شادن متربرب

أحوى أجمّ المقلتينِ مقلّدِ

أخذ العذارى عقدها فنظمنه

من لؤلؤ متتابع متسدّدِ

فالنظم في سلك يزين فضوله

ذهب موقّدة كجمرِ الموقدِ

تَحثو بِقادمتي حمامة أيكةٍ

برد أشفّ لثاثه بالأثمدِ

كالأقحوانِ غداة غبّ سمائه

غيث أعاليه وأسفله ندِ

زعَم الهمامُ بأن فاها باردٌ

عذب إذا ما ذقته قلت اِزددِ

زعم الهمامُ ولم أذقه أنَّه

يشفى ببرد لثاثها العطشُ الصَّدِ

والبطن ذو عكن خميص ليّن

والصدر ينفحه بثديٍ مقعدِ

وتخالها في البيتِ إذ فاجأتها

وكأنّ محجوباً سراج الموقدِ

مخطوطة المتنين غير مفاضةٍ

ريَّا الرَّوادف بضَّةُ المتجرَّدِ

وإذا لمستَ لمستَ أجثمَ جاسم

متحيّزاً بمكانه معَ اليدِ

وإذا نظرت رأيت قمراً مشرقاً

ومركَّباً ذو زرنب كالجلمدِ

وإذا طعنتَ طعنتَ في مستهدف

راني المجسَّة بالعبير مقرمدِ

وإذا نزعت نزعت من مستحصفٍ

نزع الحزور بالرِّشاءِ المحصدِ

ويكاد ينزع جلده من مسلة

فيها لواقح كالحريق الموقدِ

لا وارد منها يحوز إذا اِستقى

صدراً ولا صدر يحوز لموردِ

معلومات عن الكيذاوي

الكيذاوي

الكيذاوي

موسى بن حسين بن شوال. شاعر عماني، عاش في القرن الثاني عشر الهجري، في عهد السلطان أحمد بن سعيد البوسعيدي المتوفى 1196هـ- 1782م)...

المزيد عن الكيذاوي

تصنيفات القصيدة