الديوان » العصر الاموي » عبيد الله بن الرقيات » لقد فتنت ريا وسلامة القسا

عدد الابيات : 5

طباعة

لَقَد فَتَنَت رَيّا وَسَلّامَةُ القَسّا

فَلَم تَترُكا لِلقَسِّ عَقلاً وَلا نَفسا

وَما اِستَعبَدَ الرُهبانَ بِالدَيرِ مِنهُما

وَلَم يَستَحِلّا لا حَراماً وَلا نَجسا

فَتاتانِ أَمّا مِنهُما فَشَبيهَةُ ال

هِلالِ وَالاِخرى مِنهُما تُشبِهُ الشَمسا

فَتاتانِ في سَعدِ السُعودِ وُلِدتُما

وَلَم تَلقَيا يَوماً هَواناً وَلا نَحسا

تُكِنّانِ أَبشاراً رِقاقاً وَأَوجُهاً

حِساناً وَأَطرافاً مُخَضَّبَةً مُلسا

نبذة عن القصيدة

المساهمات


معلومات عن عبيد الله بن الرقيات

avatar

عبيد الله بن الرقيات حساب موثق

العصر الاموي

poet-Ubayd-Allah-bin-Al-Roqayat @

113

قصيدة

2

متابعين

عبيد الله بن قيس بن شريح بن مالك، من بني عامر بن لؤي. شاعر قريش في العصر الأموي. كان مقيماً في المدينة، وقد ينزل الرقة. وخرج مع مصعب بن الزبير على ...

المزيد عن عبيد الله بن الرقيات

اقتراحات المتابعة

أضف شرح او معلومة