الديوان » العصر العباسي » ابن ميادة » يا معدن اللؤم وأنت جبله

يا مَعدِنَ اللُؤمِ وَأَنتَ جَبَلُه
وَآخِرَ اللُؤمِ وَأَنتَ أَوَّلُه
جارَيتَ سَبّاقاً بَعيداً مَهَلُه
كانَ إِذا جارى أَباكَ يُفشِلُه
فَكَيفَ تَرجوهُ وَكَيفَ تَأمُلُه
وَأَنتَ شَرُّ رَجُلٍ وَأَنذَلُه
أَلأَمُهُ في مَأزِقٍ وَأَجُهَلُه
أَدخَلَهُ بَيتَ المَخازي مُدخِلُه
فَاللُؤمُ سِربالٌ لَهُ يُسَربِلُه
ثَوباً إِذا أَنهَجَهُ يُبَدَّلُه

نبذة عن القصيدة

المساهمات


معلومات عن ابن ميادة

avatar

ابن ميادة حساب موثق

العصر العباسي

poet-Ibn-Mayada@

122

قصيدة

105

متابعين

الرماح بن أبرد بن ثوبان الذبياني الغطفاني المضري، أبو شرحبيل، ويقال أبو حرملة. شاعر رقيق، هجاء، من مخضرمي الأموية والعباسية، قالوا: (كان متعرضاً للشر طالباً لمهاجاة الناس ومسابة الشعراء). وفي ...

المزيد عن ابن ميادة

اقتراحات المتابعة

أضف شرح او معلومة