عدد الأبيات : 38

طباعة مفضلتي

لي من ثناياه راح

وخده تفاحُ

مهفهف ضاق منه

حِجّل وجالَ وشاحُ

له جفون مراض

تدوي الصحيح صحاحُ

وقد غصن ثنته

مع الصباح رياحُ

مذ قدح الخد منه

فللغرام انقداحُ

نأى فللوجد قرب

وللسو انتزاحُ

وباللوى من رماح

ظبي حمته الرماحُ

من دون صفحة خدي

يه مرهفات صفاحُ

واد تشوق فؤادي

تلاعه والبطاحُ

جو فصيح وروض

غض وماء قراحُ

وكل أحوى لقلبي

إلى لماه التياحُ

يروقني منه خلق

سبط وخلق رداحُ

الفرع منه مساء

والوجه منه صباحُ

ما للتباريح مذ صد

د عن فؤادي براحُ

يا عاذلَي خل عذلي

فما علي جناحُ

لي الهوى ولمجد الد

دين الكريم السماحُ

فتى الندى والأيادي

كهل الحجى الجحجاحُ

من وجهه مشرق البش

ر أبلج وضاحُ

ومن بوصف معالي

ه تصدق المداحُ

إن سد باب لرزق

فكفه المفتاحُ

وإن دجى ليل خطب

فرأيه المصباحُ

خال من الكبر حال

من ضده مستماحُ

له خجول المعالي

والمجد والأوضاحُ

وراحة يخجل الغي

ث غيثها السحاحُ

وهابة السلم يخشى

في الروح منها الكفاحُ

للمستجير ملاذ

وللكسير جناحُ

يا قاطع البيد تنضى

بالسير منه الطلاحُ

تاجره بالمدح تحصل

لكفك الأرباحُ

وأنزل بناديه تنزل

بربعك الأفراحُ

يفديه من بحره عن

د بحره ضحضاحُ

ومن له البخل درع

حصينه وسلاحُ

له ثراء مصون

ووفرك المستباحُ

لك العلى يا أبا الفض

ل محضها والصراحُ

وفي بحار مساعي

ك تغرق السباحُ

يا من إلى المجد يلقى

غدوه والرواحُ

بقيت سمحا وهويا

ما هبت الأرواحُ

ولا تعدت معاني

عداتك الأتراحُ

ودمت ما أسود جنح

وما أنار صباحُ

معلومات عن الأبله البغدادي

الأبله البغدادي

الأبله البغدادي

محمد بن بختيار بن عبد الله البغدادي. شاعر، من أهل بغداد. كان ينعت بالأبله، لقوة ذكائه. في شعره رقة وحسن صناعة. وكان هجاءاً خبيث اللسان. يتزيا بزي الجند. له (ديوان..

المزيد عن الأبله البغدادي

تصنيفات القصيدة