الديوان » العصر الايوبي » الأبله البغدادي »

يا كف يحيى ذي الندى والجود

عدد الأبيات : 23

طباعة مفضلتي

يا كف يحيى ذي الندى والجود

سحي إذا شح الغمام وجودي

فلأنت بحر والاكف جلامد

شتان بين الماء والجلمود

فلقد خلقت لسد خلة معدم

ولفتح باب سماحة مسدودِ

علمت أكف فاعتلقت بثيب

منها لابكار السماح ولودِ

بأبي ندى يحيى الوزير فإنه

وزر المثل ونجدة المنجود

لدن المهزّة حين تخطب رفده

فإذا عجمت صلب العودِ

أرماحه طعناًُ تقصد في العدا

وندى يديه لقاصد وقصيدِ

وتخاله أسدا إذا غثي الوغى

في متن أجرد عاسل كالسيدِ

يهوي بنجم سنان رمح لم يزل

رجما لشيطان الوغى المريدِ

تتورد البيض الرفاق وكفه

في الروع من دم ثغرة ووريدِ

ولرب جيش كالكواكب بعدة

لجبِ تجيش به رحاب البيدِ

متألق الجنبات ترعد هيبة

في هبوتيه فرائض الرعديدِ

فكماته في مأتم بك مؤتم

وطيوره ووحوشه في عيد

فرقته بكعوب صدق ذابل

وبصدق باس كالحديد حديدِ

أوفيت عون الدين بالهمم التي

أوفت على همم الملوا الصيدِ

وبدأت بالإحسان ثم أعدته

فاسلم له من مبديء ومعيدِ

لله كم قلدتني مننا بها

أطلقت من أسر المطامع جيدي

وتعهداتك لي فأحسن منظرا

في العين من روض الحمى المعهود

ما مزنة كلفاء ممعة السنا

وطفاء ذات بوارق ورعود

لما طوت أفق البسيطة نشَّرت

خضر الملأ على الهضاب بالسودِ

يوما بأندى من يدٍ لك ثرة

فيها حيا فيه حياة وفودِ

فاستقبل العمر الجديد مهنأ

بقدوم صوم قد أطن جديد

لا زلت ترفل في رداء سعادة

وتجر ذيل النصر والتأييدِ

معلومات عن الأبله البغدادي

الأبله البغدادي

الأبله البغدادي

محمد بن بختيار بن عبد الله البغدادي. شاعر، من أهل بغداد. كان ينعت بالأبله، لقوة ذكائه. في شعره رقة وحسن صناعة. وكان هجاءاً خبيث اللسان. يتزيا بزي الجند. له (ديوان..

المزيد عن الأبله البغدادي

تصنيفات القصيدة