الديوان » سوريا » سليم عنحوري » يا لسهل بيد الحذق استدار

عدد الابيات : 38

طباعة

يا لسهلٍ بيد الحذق استدَار

اكسَبت اطرافُهُ الدَوحَ اخضرار

مذ بدت شمسُ المسا ترمقهُ

عينها الحمراءُ ولَّت باصفرار

كيف لا تهجرهُ أُم الضياء

وهي غَضبَى نالها فرطُ الحياء

كيف لا ينظرها الرآي وقد

ادركَ الحقَّ بعين الازدراء

وقويمُ الطَبعِ قد عَلَّمَهُ

انَّ كل الفضلِ في نبذ الرياء

وهي لا تفخر الا بالسنا

وهو يحوي جلَّ اسبابِ الفخار

فارقتهُ الشمسُ لكن زارَهُ

الفُ شمسٍ قد توازت نسقَين

لَعَلَعت من ضمن بلوَّرٍ صفا

ألسُناً تبدي شعاعاً من لُجين

اشرَفَ البدرُ عليها دهشةً

ليراها وهو قد اغمض عين

يا لهُ من اعورٍ لما بدا

عاد ليلُ السهلِ بالنُور نهار

حُشدت فيهِ جموعٌ جمَّةٌ

كلَّ يومٍ من بنين وبنات

زُمَرٌ من كلّ اجيال الورى

فيهم الازياءُ طُراً واللغات

مشهدٌ ما ان ترى مثلاً لهُ

في عكاظ العُرب او في عَرَفات

ماج بالخلق كبحرٍ مزبدٍ

فيه تبدو الابل كالسفن الكبار

كم وكم من نعش ميتٍ قابلتهُ

عروسٌ بين شدوٍ وطَرَب

هي تمضي للاماني والمنى

وهو يمضي ليوارَى في الترَب

وقبيحٍ يتصبَّى غادةً

هي منهُ بين لَهوٍ ولَعِب

وبليدٍ همُّهُ التحشيش قد

ضيَّع العقل فغنَّى خنفشار

مركباتٌ بسموطٍ الكهربا

اياتٌ رائحاتٌ في حشاه

حاملاتٌ كلَّ ريمٍ فاتنٍ

راج نحوَ الوَجدِ يعدو من رآه

ما رأت عيني نساء التركِ من

شرفات القطر الا صحتُ آه

هي حُورٌ قد ثوت في غرفٍ

وسط عَدنٍ انما دونَ قرار

قد تلونا الكتب لكن لم نجِد

غُرَفَا تجري سراعاً كالوميض

تنقل الحُور الى روض الفرج

وسط سهلٍ هو كالروض الاريض

طالَ منهنَّ قوامٌ وشعو

رٌ لرمي الناس في هّمٍ عَرِيض

لا وربي ليس في الوحي كذا

ضلَّ هذا العقلُ في الامر وحار

شيَّدُوا فيه لأسلاك الحديد

حمًى يصفعُ بالهَول الهَرم

تنطحُ الجوزاءَ منهُ رايةٌ

عُلّق المصباحُ فيها كالعَلم

بين ركنَيه تبدَّت ساعةٌ

سوف تحصي كلَّ أعمارِ الامم

ولسان الحال منها مُعرِبٌ

عن مواقيتٍ لتسيير البُخار

سارت الأَرتالُ كالريح تطير

حوَت ضدَّين ماءً وسعير

تنهب الارضينَ سَيراً مُعجزاً

بين نَوحٍ وأَنينٍ وزفير

ليس بدعاً ان تراها أعولَت

حينما تبدأ من مِصرَ المسير

كم وكم ركبها من عاشقٍ

فارق الأحبابَ رغماً لاضطرار

حَلَّ في البوسفور منهم ذوهوًى

أثَّرَت فيهِ تباريح الجوى

عن بلادِ الشام أمسى راحلاً

يَدَفَعُ السُقمَ بتغييرِ الهوا

زاد في الفسطاط وجداً وضنًى

اذ رآه قد حوَى ما قد حوى

عادَ من حيثُ اتى مستعجلاً

قائلاً في نفسهِ اينَ الفرار

نبذة عن القصيدة

المساهمات


معلومات عن سليم عنحوري

avatar

سليم عنحوري حساب موثق

سوريا

poet-Salim-Anahouri@

109

قصيدة

14

متابعين

سليم بن روفائيل بن جرجس عنحوري. أديب، من الشعراء. من أعضاء المجمع العلمي العربي. مولده ووفاته في دمشق. تقلد بعض الوظائف في صباه. وزار مصر سنة 1878م، فتعرف إلى السيد ...

المزيد عن سليم عنحوري

اقتراحات المتابعة

أضف شرح او معلومة