عدد الابيات : 5

طباعة

وَعَشِيٍّ رائِقٍ مَنظَرُهُ

قَد قَصَرناهُ عَلى صَرفِ الشَمولِ

وَكَأَنَّ الشَمسَ في أَثنائِهِ

أَلصَقَت بِالأَرضِ خَدّاً لِلنُّزولِ

وَالصَبا تَرفَعُ أَذيالَ الرُبى

وَمُحَيّا الجَوِّ كَالسَيفِ الصَقيلِ

حَبَّذا مَنزِلُنا مُغتَبَقاً

حَيثُ لا يَنظُرُنا غَيرُ الهَديلِ

طائِرٌ شادٍ وَغُصنٌ مُنثَنٍ

وَالدُجى يَشرَبُ صَهباءَ الأَصيلِ

نبذة عن القصيدة

المساهمات


معلومات عن الرصافي البلنسي

avatar

الرصافي البلنسي حساب موثق

العصر الايوبي

poet-Rusafi-Al-Balansi@

80

قصيدة

1

الاقتباسات

7

متابعين

محمد بن غالب الرفاء الرصافي، أبو عبد الله. شاعر وقته في الأندلس، أصله من رصافة بلنسية، وإليها نسبته. كان يرفأ الثياب ترفعاً عن التكسب بشعره. وعرفه صاحب (المعجب) بالوزير الكاتب. ...

المزيد عن الرصافي البلنسي

اقتراحات المتابعة

أضف شرح او معلومة