الديوان » المخضرمون » قيس بن الخطيم »

لعمرة إذ قلبه معجب

عدد الأبيات : 8

طباعة مفضلتي

لِعَمرَةَ إِذ قَلبُهُ مُعجَبٌ

فَأَنّى بِعَمرَةَ أَنّى بِها

لَيالٍ لَنا وُدُّها مُنصِبٌ

إِذا الشَولُ لَطَّت بِأَذنابِها

وَراحَت حَدابيرَ حُدبَ الظُهو

رِ مُجتَلَماً لَحمُ أَصلابِها

كَأَنَّ القَرَنفُلَ وَالزَنجَبيلَ

وَذاكي العَبيرِ بِجِلبابِها

نَمَتها اليَهودُ إِلى قُبَّةٍ

دُوَينَ السَماءِ بِمِحرابِها

وَنارٍ يُقَصِّرُ عَنها الدَنِي

يُ آخِرَ لَيلٍ صَلَينا بِها

وَمَلمومَةٍ كَصَفاةِ المَسي

لِ دارَت رَحاها وَدُرنا بِها

مَشَينا إِلَيها كَجُربِ الجِما

لِ باقي الهِناءِ بِأَقرابِها

معلومات عن قيس بن الخطيم

قيس بن الخطيم

قيس بن الخطيم

قيس بن الخطيم بن عدي الأوسي، أبو يزيد. شاعر الأوس وأحد صناديدها في الجاهلية أول ما اشتهر به تتبعه قاتلي أبيه وجده حتى قتلهما وقال في ذلك شعراً. وله في..

المزيد عن قيس بن الخطيم