الديوان » العصر العباسي » علي بن الجهم » لم ينصبوا بالشاذياخ ضبيحة

عدد الابيات : 18

طباعة

لَم يَنصِبوا بِالشاذِياخِ ضَبيحَةَ الإِ

ثنَينِ مَغموراً وَلا مَجهولا

نَصَبوا بَحَمدِ اللَهِ مِلءَ عُيونِهِم

شَرَفاً وَمِلءَ صُدورِهِم تَبجيلا

ما اِزدادَ إِلّا رِفعَةً بِنُكولِهِ

وَاِزدادَتِ الأَعداءُ عَنهُ نُكولا

هَل كانَ إِلّا اللَيثَ فارَقَ غيلَهُ

فَرَأَيتَهُ في مَحمَلٍ مَحمولا

لا يَأمَنِ الأَعداءُ مِن شَدّاتِهِ

شَدّاً يُفَصِّلُ هامَهُم تَفصيلا

ما عابَهُ أَن بُزَّ عَنهُ لِباسُهُ

فَالسَيفُ أَهوَلُ ما يُرى مَسلولا

إِن يُبتَذَل فَالبَدرُ لا يُزري بِهِ

أَن كانَ لَيلَةَ تِمِّهِ مَبذولا

أَو يَسلُبوهُ المالَ يُحزِنُ فَقدُهُ

ضَيفاً أَلَمَّ وَطارِقاً وَنَزيلا

أَو يَحبِسوهُ فَلَيسَ يُحبَسُ سائِرٌ

مِن شِعرِهِ يَدَعُ العَزيزَ ذَليلا

إِنَّ المَصايِبَ ما تَعَدَّت دينَهُ

نِعَمٌ وَإِن صَعُبَت عَلَيهِ قَليلا

وَاللَهُ لَيسَ بِغافِلٍ عَن أَمرِهِ

وَكَفى بِرَبِّكَ ناصِراً وَوَكيلا

لَن تَسلُبوهُ وَإِن سَلَبتُم كُلَّ ما

خَوَّلتُموهُ وَسامَةً وَقَبولا

هَل تَملِكونَ لِدينِهِ وَيَقينِهِ

وَجَنانِهِ وَبَيانِهِ تَبديلا

لَم تَنقُصوهُ وَقَد مَلَكتُم ظُلمَهُ

ما النَقصُ إِلّا أَن يَكونَ جَهولا

كادَت تَكونُ مُصيبَةً لَو أَنَّكُم

أَوضَحتُمُ ذَنباً عَلَيهِ جَليلا

إِن كانَ سَفَّ إِلى الدَنيئَةِ أَو رَأى

غَيرَ الجَميلِ مِن الأُمورِ جَميلا

لَو تَنصِفُ الأَيّامُ لَم تَعثُر بِهِ

إِذ كانَ مِن عَثَراتِهِنَّ مُقيلا

وَلَتَعلَمُنَّ إِذا القُلوبُ تَكَشَّفَت

عَنها الأَكِنَّةُ مَن أَضَلُّ سَبيلا

نبذة عن القصيدة

المساهمات


معلومات عن علي بن الجهم

avatar

علي بن الجهم حساب موثق

العصر العباسي

poet-Ali-bin-al-Jahm@

181

قصيدة

4

الاقتباسات

243

متابعين

علي بن الجهم بن بدر، أبو الحسن، من بني سامة، من لؤي بن غالب. شاعر، رقيق الشعر، أديب، من أهل بغداد. كان معاصراً لأبي تمام، وخص بالمتوكل العباسي. ثم غضب عليه ...

المزيد عن علي بن الجهم

اقتراحات المتابعة

أضف شرح او معلومة