الديوان » مصر » حسن الحضري » في هجاء شيخ كذوب

عدد الابيات : 15

طباعة

عجبتُ لشيخٍ أرسل الموتُ سهمَه

إليه وما زال النفاقُ يغالبُهْ

ألا يستحِي من ربِّه أو يقودُه

إلى رُشده خوفٌ لديه يطالبُهْ

عليه من الرحمن ما يستحقُّه

وحاق به مِن كلِّ شرٍّ عجائبُهْ

أتَشهدُ زُورًا كي تُطعَّمَ لُقْمةً

وتُروَى شراب الذلِّ إذْ أنتَ شاربُهْ

ستُجزَى بهذا حين تُبعثُ مفردًا

وقد خاب مَن ضلَّت لديه مطالبُهْ

وإنَّ جزاء الشرِّ شرٌّ لمن يرى

فدع عنكَ وغْدًا ليس يؤمَنُ جانبُهْ

ستندمُ لو يُغْنِي التندُّمُ أهلَه

وتعلم أنَّ السُّوءَ ساءت عواقبُهْ

وكلُّ سبيلٍ للغواية منقضٍ

بآيةِ شرٍّ ينثني منه صاحبُهْ

وأنتَ امرؤٌ في الشَّـرِّ يسبق أهلَه

وفي الخير مفقودٌ تطول مثالبُهْ

وأنتَ امرؤٌ لا شيء يذكرُه إذا

تفاخَرَ بالتَّذكارِ في الأمر غائبُهْ

بعيدٌ عن التوفيق أنتَ موكَّلٌ

بكَ الخزيُ حين الخزيُ ترنو مخالبُهْ

وتلهثُ مثل الكلب لا مِن حِمالةٍ

عليه ولكنْ عادة لا تجانبُهْ

وندعوكَ للحقِّ المبين فتبتغي

سواه سبيلًا سوف يَهلك راكبُهْ

ألم ترَ أنَّ الله أولاكَ ذلَّةً

تبوءُ بها في كلِّ أمرٍ تقاربُهْ

فدع عنكَ فِعلَ الخير لا تَقْرَبَنَّه

وكُنْ مثلما أنتَ الذي لا يواكبُهْ

نبذة عن القصيدة

المساهمات


معلومات عن حسن الحضري

avatar

حسن الحضري حساب موثق

مصر

poet-hassan-alhadary@

55

قصيدة

128

متابعين

حسن عبد الفتاح خلف حسين الحضري، وُلِد في مدينة سمالوط بمحافظة المنيا في مصر يوم التاسع والعشرين من أكتوبر سنة ألف وتسعمائة وخمسٍ وسبعين (1975)، وحصل على ليسانس الآداب/ شعبة ...

المزيد عن حسن الحضري

اقتراحات المتابعة

أضف شرح او معلومة