الديوان » المخضرمون » كعب بن مالك الأنصاري »

يا للرجال لأمر هاج لي حزن

عدد الأبيات : 8

طباعة مفضلتي

يا لَلرِّجَالِ لأمرٍ هَاجَ لِي حَزنٍ

لَقَدْ عِجِبْتُ لِمَنْ يبكي عَلَى الدِّمنِ

إنِّي رَأَيْتُ قَتِيلَ الدَّارِ مُضْطَهَداً

عُثْمَانَ يُهدَى إلى الأجْدَاثِ في كَفَنِ

يَا قَاتَلَ اللهُ قَوْماً كانَ أمْرُهُمُ

قَتْلَ الإِمَامِ الزكيِّ الطيّبِ الرُّدَنِ

ما قَاتَلُوه على ذَنْبٍ ألمَّ بِهِ

إلاّ الذي نَطَقُوا زُوراً وَلضمْ يَكُنِ

قَدْ قَتَلْوهُ وأَصْحابَ النّبيِّ مَعاً

لَولاَ الذي فَعَلُوا لَمْ نُبْلَ بالفِتَنِ

قَدْ قَتَلُوهُ نَقِيّاً غيرَ ذي أُبَنٍ

صَلَّى الإلهُ عَلَى وجهٍ لَهُ حَسَنِ

قَدْ جَمَّع الحِلْمَ والتَّقْوَى لمِعصمَةٍ

مع الخلافَةِ أمراً كانْ لَمْ يَشُنِ

هذا بِهِ كَانَ رأيٌ في قَرَابَتِهِ

لَمْ يَحْظَ شيئاً مِنَ الدّنْيَا وَلَمْ يَخُنِ

معلومات عن كعب بن مالك الأنصاري

كعب بن مالك الأنصاري

كعب بن مالك الأنصاري

كعب بن مالك بن عمرو بن القين، البدري الأنصاري السلمي (بفتح السين واللام) الخزرجي. صحابي، من أكابر الشعراء. من أهل المدينة. اشتهر في الجاهلية. وكان في الإسلام من شعراء النبي صلى..

المزيد عن كعب بن مالك الأنصاري