عدد الأبيات : 21

طباعة مفضلتي

مَن مُجيري وَمُصرِخي

قَد هَوى كُلُّ أبلَخ

أَنا فَردٌ بِلا خَلي

لٍ وَلا اِبنٍ وَلا أَخ

أَنا كَالأَورَقِ اِشتَكى

فَقد إِلفٍ وَأَفرُخ

أَنا كَالزَرعِ وَالعِدا

كَالجَرادِ المَصوِّخ

أَنا أَبكي بِنُضَّح

وَسَأَبكي بِنُضَّخِ

عِظَةُ الدَهرِ وَالرَدى

أَسمَعَت كُلَّ أَصلَخِ

قُرَّةُ العَينِ دونَهُ

بَرزَخٌ أَيّ بَرزَخِ

عظمُ ذا الخَطبِ موهِنٌ

كُلَّ عَظمٍ مَمَخَّخِ

صاحِبَ الصورِ آنِفاً

حَضرَ الوَقتُ فَاِنفُخِ

عَلَّني مِنهُ أَشتَفي

بِالنَسيمِ المَضَمَّخِ

جارُ رِضوانَ لَم يَكُن

مِنهُ رَضوى بِأَشمخِ

يافِعٌ كانَ مُزرِياً

بِكُهولٍ وَشُوَّخِ

هَل رَأَيتَ الصِبا يَجي

ءُ بِحِلمِ التَشَيُّخِ

رَدَّ أُسداً كَنُبِّح

وَبُزاةً كَصُرَّخِ

لَو بَقى كانَ مِن مَصا

بيح في العِلمِ رُسَّخِ

زِد وَأَبِّنهُ يا فَمي

أَملِ ما شِئتَ يُنسَخِ

دَنِفٌ لَم يُفِق وَفي

دَعوَتي لَم أَسَبِّخِ

غَلَطاً أَبَّخَ الطَبي

بُ فَحَسبُ المُوَبِّخِ

حَكَمَ اللَهُ يا قَنو

طُ إِن اِسطَعتَ فَاِفسَخِ

هُوَ أَنشا عِبادَهُ

وَهوَ إِن شاءَ يَنسَخِ

كُلُّ عُمرٍ مُوَقَّتٌ

في كِتابٍ مُؤَرَّخِ

معلومات عن علي الحصري القيرواني

علي الحصري القيرواني

علي الحصري القيرواني

علي بن عبد الغني الفهري الحصري، أبو الحسن. شاعر مشهور، له القصيدة التي مطلعها:|#يا ليل الصب متى غده|كان ضريراً، من أهل القيروان، انتقل إلى الأندلس ومات في طنجة. اتصل ببعض الملوك..

المزيد عن علي الحصري القيرواني