الديوان » العصر العباسي » الحسين بن الضحاك » جمشت يسرا على تسكره

عدد الابيات : 11

طباعة

جَمَّشتُ يُسراً على تسكُّرِهِ

وقد دهاني بحُسنِ منظرِهِ

فهَمَّ بالفتكِ بي فناشدَهُ

فيَّ كريمٌ من خيرِ معشرِهِ

يا من رأى مثل شادنٍ خَنِثٍ

يصولُ في خدرِه بزُوَّرهِ

يسحبُ ذيلَ القميصِ صعترَه

ووارداتٍ من هُدبِ مئزرهِ

ولا يُعاطي نديمَه قدحاً

إلا بإبهامه وخنصرِهِ

أخافُ من كبرِهِ بوادِرَهُ

أدالني اللَهُ من تكبُّرِه

قد قلت للشَّربِ إذ بدا فُضُلاً

في ريطَتَيهِ وفي مُمَصَّرِهِ

ويلي على شادنٍ توعَّدني

بسلِّ سكينه وخنجرِه

أما كفاه ما حزَّ في كبدي

بسحر أجفانه ومحجرِهِ

إذا نسيمُ الرياحِ قابلَنا

بالطيبِ من مسكه وعنبرِهِ

هز قواماً كأنه غُصُنٌ

وارتَجَّ ما انحطَّ من مُخَصَّرِه

نبذة عن القصيدة

المساهمات


معلومات عن الحسين بن الضحاك

avatar

الحسين بن الضحاك حساب موثق

العصر العباسي

poet-Ibn-al-Dahhak-al-Bahili@

146

قصيدة

70

متابعين

الحسين بن الضحاك بن ياسر الباهلي، من مواليهم أو هو منهم، أبو علي. شاعر، من ندماء الخلفاء، قيل: أصله من خراسان. ولد ونشأ في البصرة، وتوفي ببغداد. اتصل بالأمين العباسي ...

المزيد عن الحسين بن الضحاك

اقتراحات المتابعة

أضف شرح او معلومة