الديوان » العصر الايوبي » كمال الدين بن النبيه »

آنست بالعراق برقا منيرا

عدد الأبيات : 21

طباعة مفضلتي

آَنَستْ بِالعِراقِ بَرْقاً مُنيرَا

فَطَوَتْ غَيْبَهاً وَخاضَت هَجِيرَا

وَاسْتَطابَتْ رَيَّا نَواسِمِ بَغْدا

دَ فَكَادَتْ لَولاَ البُرَى أنْ تُطِيرَا

ذَكَرَتْ مِنْ مَسارِحِ الْكِرْخِ رِوْضاً

لَمْ يَزَلْ ناضِراً ومِاءً نَميرَا

وَاجْتَنَتْ مِنْ رُبا المُحَوَّل نَوْراً

وَاجْتَلَتْ مَن مَطالِعِ التَّاجِ نُورَا

بَلِّغينا دَارَ الخِلافَةِ يا نا

قُ لِنَقْضِيْ بغدَ السُّجودِ النُّذورَا

عَتَباتٌ تُرَابُها يُنْبِتُ المَجْ

دَ وَجَوٌّ بِالجُودِ أضْحى مَطيرا

قَبَّلَتْها المُلوكُ حَتَّى شَكَكْنا

أحَصى فِي رِحَابِهَا أمْ ثُغُورَا

يا إمامَ الهُدى سَلاماً سَلاماً

زادَ طيباً فَزدْتُهُ تَكْريرَا

نَظَمَ اللَّه فِيكَ فَضْلَ أُناسٍ

كانَ فِيهِمْ مُقَسَّماً مَنْثورَا

أهْلُ بَيْتٍ قَد إِذْهَبَ اللَّه عَنْهُمْ

كُلَّ رِجْسٍ وَطُهِّرُوا تَطْهيرَا

يابْنَ آلِ النَّبِيِّ خابَتْ صَلاةٌ

لَمْ تَكُنْ فِي خِلالِها مَذْكورَا

قَرَنَ اللَّه إسْمَهُ باسْمِكَ العا

لي فَزادا جَلالَةً وَظُهورَا

فَهْوَ عِقْدٌ عَلى صُدُورِ التَّحِيَّا

تِ وَتاجٌ جَلا بِهِ التَّكْبيرَا

يا مُعيني إِذْا دَجَت ظُلْمَةُ القَبْ

رِ وخَاطَبْتُ مُنْكِراً وَنكِيرا

يا مُجيري إنْ خِفْتُ يَوْماً عَبوساً

مُكْفَهراً مستصعباً قمطريرا

يا مُغِيثِي والنَّارُ تُوقَدُ بِالنَّا

سِ وَتَرْمِي شَرارَها المُسْتَطِيرَا

يا دَليليْ عَلى الصِّراطِ إِذْا ما

أدْهَشَ الخَوْفُ ناظِري تَحْييرَا

بِوَلائِي أمِنْتُ مِن سَيِّئاتِي

حينَ ألْقَى كِتابِيَ المَنْشُورَا

فِيكَ سِرُّ لَوْلاَهُ ما قَسَمَ اللّ

هُ عَلى النَّاسِ جَنَّةً وَسَعِيرَا

قَدْ هَدانا بِكَ السَّبِيلَ فَإمِّا

مُؤْمِناً شاكِراً وَإمّا كَفُورَا

فَعَلَيْكَ السَّلامُ يا أقْرَبَ النَّا

سِ لِمَنْ جاءَ شاهِداً وَنَذِيرَا

معلومات عن كمال الدين بن النبيه

كمال الدين بن النبيه

كمال الدين بن النبيه

علي بن محمد بن الحسن بن يوسف، أبو الحسن، كمال الدين ابن النبيه. شاعر، منشئ، من أهل مصر. مدح الأيوبيين، وتولى ديوان الإنشاء للملك الأشرف موسى. ورحل إلى نصيبين، فسكنها..

المزيد عن كمال الدين بن النبيه

تصنيفات القصيدة