الديوان » العصر العباسي » إبراهيم الصولي »

ولما رأيتك لا فاسقا

عدد الأبيات : 8

طباعة مفضلتي

وَلمّا رَأَيتُكَ لا فاسِقاً

تُهابُ وَلا أَنتَ بِالزّاهِد

وَلَيسَ عَدُوّك بِالمُتّقى

وَلَيسَ صَديقُكَ بِالحامِد

أَتَيتُ بك السوقَ سوقَ الرَّقيق

فَنادَيتُ هل فيكَ من زائِد

عَلى رَجل غادَر بِالصَّديق

كَفور لِنَعمائِه جاحِد

فَما جاءَني رجل واحد

يَزيد على درهم واحِد

سِوى رجل حان مِنه الشقاء

وَحلّت به دَعوَةُ الوالِد

فَبعتك مِنه بِلا شاهِد

مَخافَةَ رَدِّك بِالشّاهِد

وأُبت إِلى مَنزِلي سالِما

وَحلّ البَلاء عَلى النّاقِد

معلومات عن إبراهيم الصولي

إبراهيم الصولي

إبراهيم الصولي

إبراهيم بن العباس بن محمد بن صول، أبو اسحاق. كاتب العراق في عصره. أصله من خراسان، وكان جده محمد من رجال الدولة العباسية ودعاتها. ونشأ إبراهيم في بغداد فتأدب وقربه الخلفاء..

المزيد عن إبراهيم الصولي