الديوان » العصر الاموي » الحكم بن عبدل الأسدي » رأيت محمدا شرها ظلوما

عدد الابيات : 51

طباعة

رأيت محمداً شرها ظلوما

وكنت أراه ذا ورع وقصد

يقول أماتني ربي خداعا

أمات اللَه حسان بن سعد

فلولا كسبه لوجدت فسلا

لئيم الكسب شأنك شأن عبد

نجوت محمداً ودخان فيه

كريح الجعر فوق عطين جلد

ركبت إليه في رجل أتاني

كريم يطلب المعروف عندي

فقلت له ولم أعجل عليه

وذلك بعد تقريظي وحمدي

فقلت له وبعض القول نصح

ومنه ما أسر له وأبدي

توق دراهم البكري أني

أخاف عليك عاقبة التعدي

فأعرض مكمحا عني كأني

أكلم صخرة في راس صمد

أقرب كل آصره ليدنو

فما يزداد مني غير بعد

فأقسم غير مستثن يمينا

أبا بخر لتتحمن ردي

فما صادفت في قحطان مثلي

ولا صادفت مثلك في معد

أقل براعة وأشد بخلا

وألأم عند مسألة وحمد

فلو كنت المهذب من تميم

لخفت ملامتي ورجوت حمدي

نجوت محمدا فوجدت ريحا

كريح الكلب مات قريب عهد

وقد ألذعتني ثعبان نتن

سيبلغ ان سلمنا أهل نجد

وأدنى خطمه فوددت أني

قرنت دنوه مني ببعد

كما افتدت المعاذة من جواه

بخلعتها ولم ترجع بزند

وفارقها جواه فاستراحت

وكانت عنده كأسير قد

وقد أدنيت فاه إلي حتى

قتلت بذاك نفسي غير عمد

يذقن حلاوة ويخفن موتا

زعافا ان هممن له بورد

فلما فاح فوه علي فوحا

بمثفل غثيثة الدبر المغد

فقلت له تنح بفيك عني

فما هذا بريح قتار رند

وما هذا بريح طلا ولكن

يفوح منه غير مرد

فحدثني فإن الصدق أدنى

لباب الحق من كذب وجحد

أبات يجول في عفج طحور

فأعلم أم أتاك به مغدي

نكهت علي نكهة أخدري

شتيم أعصل الأنياب ورد

فما يدنو إلى فيه ذباب

ولو طليت مشافره بقند

فإن أهديت لي من فيك حتفي

فإني كالذي أهديت أهدي

لم شردا يسرن مغنيات

تكون فنونها من كل فند

أما تخزي خزيت لها إذا ما

رواها الناس من شيب ومرد

لأرجو أن نجوت ولم يصبني

جوى أني إذن لسعيد جد

وقلت له متى استطرفت هذا

فقال أصابني من جوف مهدي

فقلت له أما داويت هذا

فتعذر فيه آمالاً بجهد

فقال أما علمت له رقاء

فتسديه لنا فيما ستسدي

فقلت له ولا آلوه عيا

له فيما أسر له وأبدي

عليك بقيئة وبجعر كلب

ومثلي ذاك من نون كنعد

وحلتيت وكراث وثوم

وعودي حرمل ودماغ فهد

وحنجرة ابن آوى وابن عرس

ووزن شعيرة من بزر فقد

وكف ذرحرح ولسان صقر

ومثقالين من صوان رقد

يدق ويعجن المنخول منه

ببول آجن وبجعر قرد

وتدفنه زماناً في شعير

وترقبه فلا يبدو لبرد

فدخن فاك ما عتقت فيه

ولا يعجن بأظفار وند

فإن حضر الشتاء وأنت حي

أراك الله غيك أمر رشد

فدحرجها بنادق وازدردها

متى رمت التكلم أي زرد

فتقذف بالمصل على مصل

ببلعوم وشدق مسمعد

وويلك ما لبطنك مذ قعدنا

كأن دويه أرزام رعد

فإن لحكة الناسور عندي

دواء ان صبرت له سيجدي

يميت الدود عنك وتشتهيه

إن أنت سننته سن المقدي

به وطليته بأصول دفلى

وشيء من جنى لصف ورند

أظني ميتاً من نتن فيه

أهان اللَه من ناجاه بعدي

نبذة عن القصيدة

المساهمات


معلومات عن الحكم بن عبدل الأسدي

avatar

الحكم بن عبدل الأسدي حساب موثق

العصر الاموي

poet-Al-Hakam-bin-Abdul-Asadi@

44

قصيدة

1

متابعين

الحكم بن عبدل بن جبلة الأسدي الغاضري.شاعر في أوائل العصر الأموي، ولد بالكوفة وقضى بها أكثر عمره حتى نفاه عبد الله بن الزبير مع عمال الأمويين في الكوفة سنة 64ه‍. ...

المزيد عن الحكم بن عبدل الأسدي

اقتراحات المتابعة

أضف شرح او معلومة