الديوان » العصر العباسي » أبو الحسين الصوفي » باسم الاله العادل الموحد

عدد الابيات : 494

طباعة

باسم الاله العادل الموحد

ورحمة الله على محمد

هذا مقال لابي على

نجل ابي الحسين الصوفي

في صفة النجوم والافلاك

أنشأه لملك الأملاك

لملك الأمة شاهنشاه

أبى المعالي فخر دين الله

ملكه الله الزمان كله

ولا أزال ملكه وظله

يا سائلي عن فلك الكواكب

وما الذي يحوى من العجائب

سألت عنه غير ذي جهل به

مضيف آداب الى منصبه

فهاك نعت الفلك العظيم

وكل ما يحوى من النجوم

أقربهن فاعلن للقطب

كواكب هن على صوره دب

هن اذا أحصيتهن سبعه

رسمن والقطب معا في بقعه

في جملة الصورة كوكبان

مقدار ما بينهما شبران

سمتهما العرب بفرقدين

ترى دوين أنور الاثنين

كويكب أخفى من الرسم اتحى

تدعوه أعراب الفلا فأس الرحى

نعم ونجم تعرف القبلة به

هو من الدب فويق ذنبه

يعرف بالجدى عند العرب

من كان بالبعد ومن بالقرب

مداره مقارب للقطب

وهذه الأنجم عند العرب

تعرف أيضا ببنات نعش

يوجدها الفرد القديم المنشى

يتبعها كواكب كثيره

أجرامها زاهرة منيره

قد لقبتها الروم دبا أعظما

وشبهته بالذي تقدما

في جملة الدب نجوم أربعة

تشكلت بصورة مربعه

تدور حول القطب كالدولاب

تعرف بالنعش لدى الاعراب

تتبعها ثلاثة على نسق

تلوح للعين اذ الليل غسق

من قابلات لنجوم الوحش

تدعى بنو نعش وآل نعش

ولقبتها العرب بالبنات

واتفقت ألسنة الرواة

أن الذي يدنو من المربعه

من هذه الثلاثة المجتمعه

تعرف بالجوز لدى الاعراب

كذاك يروى عن ذوي الالباب

ثم الذي يتبع هذا النجما

نجم بهير نوره يسمى

عند الاعاريب عناقا فاعلم

فويقه نجم صغير مظلم

لقبه عند الاعاريب السهى

وجاء في بعض الروايات السنا

وقد تسميه نعيشا عصبه

لها إلى علم النجوم نسبه

وعصبة تعرفه بالصديق

وجاء عن ذي خبرة مصدق

أني به تمتحن الابصار

وفيه ايضا مثل سيار

فهو الذي قال ارى هذا السهى

وهو يريني البدر جهلا وعمى

وبعد هذا النجم نجم واحد

أزهر ذو نور يسمى القائد

تحت نجوم النعش والبنات

كواكب تعرف بالقفزات

هن على اطراف هذا الدب

من البنات والسهى بالقرب

وقد أتى فيهن بالقراين

روى عن الاعراب غير مائن

وقد تسميهن بالنوافر

وهي آثار الظبى القوافر

والقفزات اسم لتلكم الشهب

وبالقفزات تسميها العرب

وعند جمهور من الرواة

تعرف ايضا بالثعيلبات

تقدمها كواكب صغيره

كثيرة ليست لهن صوره

خفية في غاية الخفاء

تعرفها الاعراب بالظباء

يقدمها بقيعة صغيره

تالية للنعش مستديره

خالية ليست تحوز نجما

بالحوض عند العلما تسمى

وذاك ان القدماء ذكرت

ان الظباء ذات يوم ذعرت

من صورة الليث الذي بالقرب

مما ذكرنا من نجوم الدب

وانهن خيفة قفزن

فحزن سهم الامن فيما حزن

ثم وردن الحوض آمنات

من شر ليث الغاب ناجيات

فبقيت آثارها على الثرى

فتلكم القفزات قفزات الظبا

ويتبع الصورة نجم مشرق

في ظلم الليل تراه يخفق

تجعله الاعراب لليث كبد

لانه بالقرب من شكل الاسد

وبعدها كواكب التنين

يشرحها ذو منطق رصين

وانجم التنين مثل القلب

محتفة دائرة بالقطب

أولها نجم خفى النور

ليس بذي ضوء ولا كبير

يعرف بالراقص عند القوم

وهو على رأس لسان الايم

تتبعه كواكب مجتمعه

عددهن ان عددن اربعه

محتفة بكوكب خفى

يبصره ذو بصر ذكى

يعرف عند العلما بالربع

والرفد فيه عنهم ايضا سمع

وتلكم الاربعة الكبار

فقد أتتنا عنهم الأخبار

بانها تزعمها العوائدا

وتزعم الفرد بهن عائدا

من خوف نجم لقبوه الذيبا

تراه من موقعه قريبا

وزعموه طامعا في الربع

وليس في استيلابه من مطمع

لان تلك الانجم المضيئه

تدفع عنها جهدها الاذيه

والنسر ايضا عاطف عليه

والذئب غير واصل اليه

تتبعها ثلاثة خفيّه

ليست بزهر لا ولا مضيئة

كالاقحوان هم بالجفاف

تعرفها الاعراب بالاثاف

وبعدها نجمان مظلمان

كلاهما منها على التدان

هما لذئب زعموا اظفار

كذاك عنهم أتت الاخبار

والذئب نجم قد ذكرنا خبره

كانها الاظفار تقفو أثره

وبعد هذا الذئب ايضا ذئب

وجرمه من جرمه قريب

قد سمت العرب كلا النجمين

فاعلمه بالذيبين والحرين

والعوهقين قد سمعنا ايضا

عن كل ذي علم يفيض فيضا

يتلوهما نجم كثير النور

يضيء للناظر في الديجور

يعرف بالزيخ لدى الاعراب

تراه بالقرب من الذئاب

يتبع ما مر من النجوم

كواكب سمين عند الروم

قيقاوساً لكنها عند العرب

تعرف فيما بينها بالملتهب

اولهن كوكب صغير

ليس له بين النجوم نور

يتلوه نجم باهر الشعاع

بينهما في البعد قيد باع

وبين ذا النجم وبين الأول

نجم صغير الجرم غير منجل

بينهما في البعد كالذراع

تعرفه العرب بكلب الراع

تراه عن اشباهه قد انفرد

ويعرف الأنوار بالراعي وقد

تختلف الرواة في البواقي

فما همو فيها على اتفاق

لكنني ساذكر الصحيحا

واذكر المختلف القريحا

ترى على منكب هذى الصوره

نجما تليه انجم صغيره

وكوكب ازهر فوق المنطقه

يقدمها كواكب متّسعه

نجمان لماعان ازهران

بنجمى الفرقد يلقّبان

فوقهما نجم صغير جدا

يعد في الصورة مهما عدا

كانما يستره حجاب

تعرفه بالفرجة الاعراب

تبصر في جملة هذى الصوره

كواكب كثيرة صغيره

خفّة مظلمة الاجرام

تعرف بالشاء والاغنام

ثم ترى على يد الملتهب

نجمين لماعين مثل الذهب

يتلوهما كواكب صغيره

في بقعة فوزاه مستديره

يعرفها بالقدر اهل الخبره

وبعد ذكرى ما سمعت ذكره

تأخذ في كواكب العواء

وهو يسمى حارث السماء

وحارث السماك والشمال

خبرنا بهذه الاقوال

ثقاة اهل العلم بالنجوم

عن عصبة من حكماء الروم

وقد أتتنا عنهم الاخبار

بانها الصياح والبقار

اولها كواكب صغيره

هن على راحة هذى الصورة

بغير نور لا ولا شعاع

تعرفها الاعراب بالضيع

وثم نجم كالشهاب اللامح

قد لقبوه بالسماك الرامح

لكوكبين في خلال الصوره

حولهما كواكب صغيره

يقدمه نجم من الاثنين

بالقرب من نجمين مظلمين

هنّ على منطقة العواء

وبعد هذا النجم ذي الثناء

نجم على أثره نجمان

هما على الكعب ممتلآن

فالا نورين فاعلمن عند العرب

رمح السماك والخفيان عزب

وتذكر الفكة بعد العوا

وهي نجوم قد فقدن الضوءا

يعرفها الصغير والكبير

ما بينهن كوكب منير

وهن يدعين لدى العوام

في كل مصر قصعة الايتام

وعند اهل العلم بالنجوم

لقّبن اكليلا وعند الروم

فليس فيهن لدى خبر

عن الاعاريب فكنت اذكر

ونذكر الجائي على ركبته

وكلما يقال في صورته

اول ما يذكر من كواكبه

نجم على جبهته أو حاجبه

لقبه الاعراب كلب الراعي

بقرب نجم مشرق لماع

يعرف بالراعي وهذا أضوا

موقعه فوق جبين الحوا

وسوف يأتي ذكره من بعد

ذا عن الحواء يأتي العد

يتبعه كواكب مصطفّه

في نورهن قلة وخفّه

قد لقيت بالنسق الشامي

وهي تتلو قصعة الايتام

فهذه الكواكب المذكوره

على يدي وصدر هذى الصوره

ونذكر الآن على اتساق

كواكبا تعرف بالشلياق

وبالاوز فاعلمن والمعرفه

يعرفها بالصبح اهل المعرفه

وبالسلحفات وباللوزاء

بذاك تنبو كتب الانواء

كواكب تبصرهن زهرا

ثلاثة منها تسمى النسرا

فيهن نجم مشرق مشهور

له ضياء باهر ونور

يختطف العين بنور لامع

تعرفه العرب بنسر واقع

وهو الذي أخزى ابن رواحه

وابرز البائس في سماجه

بحضرة الامام تاج الملّه

ابى شجاع ابن ركن الدولة

وعصبة من اهل هذا العلم

كلهم ذو بصر وفهم

حين اراد الملك امتحانه

ولم يزل ممتطيا خذلانه

وكان هذا النجم قد انارا

يكاد ان يختطف الابصارا

في ليلة سوادها مثل الحلك

ممحوّة آياتها من الفلك

لا الغيم يخفيه ولا الضباب

كأنه نار لها التهاب

يقال للجاهل ما ذا الكوكب

فظل في حيرته يضطرب

قال له أظنه العيوقا

ولم يزل مؤخرا مسبوقا

فكاد أن يقضى المليك عجبا

ويخجل البائس منه وبكى

نذكر بعد صورة اللوزاء

كواكبا هن على استواء

من صورة تعرف بالدجاجة

كأنهن شهب وهاجه

اربعة تعرف بالفوارس

والردف فالعم لقب للخامس

والردف نجم زاهر عظيم

تتبعه الاربعة النجوم

ان شئت ان تبصرهن مرّه

فهن يطلعن مع المجره

بالقرب من كواكب اللوزاء

ونسرها الواقع ذي السناء

وبعدها نذكر ذات الكرسى

كواكب قد شبهت بنعش

فابصرها لماعة براقه

احدها على سنام الناقه

وهو عظيم الجرم ذو نور يقق

يتابع النسر اذا النسر شرق

يعرف بالكف الخضيب في العرب

يجىء في اشعارهم وفي الخطب

وتحته كواكب منيره

هن جميعا في خلال الصوره

فبعضها واقعة على القتب

وبعضها في الفخذين والذنب

تبدأ من عند الخضيب انجم

على نظام كلهن مظلم

ليس اذا اشرقن بالبراقه

قد جعلوها عنقا للناقه

ورأسها كواكب متصله

بالعنق من كواكب المسلسله

وبعدها حامل طويل رأس الغول

صورة شخص مائل طويل

شبيه انسان طويل القامه

بيده غول عظيم الهامه

وهذه الانجم في النجوم

تدعى ببرشاوش عند الروم

اولها نجم خفى الضوء

يخفى على طالبه في الجو

يعرف عند الروم بالسحاب

وهو الذي يدعى لدى الاعراب

كما سمعنا معصم الثريا

لم أع فيه غير هذا شيئا

وهو على ساعد هذى الصوره

تتبعه كواكب منيره

فيهن نجم مشرق لماع

له اذا ابصرته شعاع

وهو من برشاوش في الجنب

لكنه يجعل عند العرب

كما سمعنا للثريا مرفقا

يتبعه نجم اذا ما اشرقا

قاربه في المنظر العظيم

يدعى برأس الغول عند الروم

وبعد هذا النجم كوكبان

هما من الغول على تداني

كلاهما رجل لهذي الصوره

وحولهما كواكب كثيرة

يعرف من جملتها هذان

بعاتق النجم يلقّبان

تتبع ذا كواكب العنان

وهي التي تعرف بالحجان

ممسك العانة والاعنّه

يفتق نورا حجب الاجنّه

فيهن نجم مشرق عظيم

تصغر في مقداره النجوم

يطلع قبل مطلع الغبيق

يعرفه الاعراب بالعيوق

وقد يسمى برقيب النجم

بذاكم بخبر اهل العلم

وهو الذي سبقنا بذكره

خويلد بن خالد في شعره

وغيره يذكر في الامثال

وهو على منكب ذا التمثال

يتلوه نجم دونه في العظم

لكنه غير خفى مظلم

وبعده نجمان يتبعانه

وفي وفور النور يشبهانه

هن على مثلث طويل

يطلعن من بعد طلوع الغول

يعرف بالعنز الفريد منها

اهل البوادي وسمعت عنها

تلقينها فاعلم كلا الاثنين

التاليين العنز بالجديين

وكل هذي الانجم اللوامع

تعرف بالأعلام والتوابع

تتبعه كواكب الحواء

وحية في يده رقشاء

وقد مضى الاخبار عن جملته

في صورة الجائي على ركبته

اول ما نذكر من انجمه

نجم على معطسه او فمه

وهو مع النسرين في بسيط

كهيأة المثلث المخطوط

يعرف بالراعي لدى الاعراب

يتبعه من ممسك الحباب

نجم على المنكب ذو شعاع

يعرفه العرب بكلب الراعي

تتبعه في معصم الجائي على

ركبته كواكب ذات ثنى

يخلصن خطا من نجوم زاهره

مشرقة أجرامهن باهره

بعض على الجبهة وبعض على

أنامل الحواء للكل ضيا

تمل في الظلماء طرف الرامى

قد لقبوها العنق اليماني

وقال قوم انها تسمى

جميع ما تبصره من نجم

ما بينه والنسق الشامي

غير الذي شرحت بالاعلام

وتعرف الروضة بالروض وقد

سمعت في انجمها الكدر النقد

يتلوهما كواكب السهم ولم

تسمه الاعراب باسم قد علم

وهن فاعلم انجم صغار

تكاد أن تكنرها الابصار

في نورهن ظلمة وكدره

موقعها في حاقة المجره

تتبعه كواكب العقاب

وهي التي تدعى لدى الاعراب

بنسرها الطائر وهي انجم

مضيئة والبعض منها مظلم

فيهن نجم ذو ضياء باهر

وهو الذي يدعى بنسر طائر

يتبعه نجم ونجم يقدمه

هما جناحاه على ما تعلمه

تتبعه كواكب كثيره

خارجة عن شكل هذى الصوره

هن مع النسر على تدان

تعرفها الاعراب بالظلمان

وبعده الدلفين وهي انجم

كل اذا ما النسر يبدو ينجم

عددها عشرة مجتمعه

يضيء من جملتهن اربعه

وهذه الاربعة المنيره

جميعها معروفة مشهوره

يشرقن في الظلماء للنواظر

وهن يدعين صليب الطائر

وبالعقود قد تسميها العرب

بذلكم تنبى الرواة والكتب

تحت العقود كوكب صغير

لكنه ذو رونق منير

يدعى عمودا لصليب النسر

خبرنا بذاك اهل الخبر

وهو من الدلفين في اصل الذنب

اما تراه في الكرين والكتب

تتبعه كواكب صغار

خفية لسيت لها انوار

كأنها الرسم اذا الرسم درس

يعرفها الروم بقطعة الفرس

لم يأتنا فيه عن الاعراب

شيء من الاسماء والالقاب

تتبعهن صورة تدعى الفرس

كواكب أكثرهن كالقبس

قد شبهتها حكماء الروم

بفرس ذى منظر عظيم

له جناح وله يدان

ينقص عن خلقته الرجلان

مع النسيب والقضاة والكفل

يدنو من الليث اذا الليث اشتعل

سرى على الهامة منه نجمين

بينهما في البعد قيد شبرين

تدعوهما سعد البهام العرب

يتلوهما اذا استعارا كوكب

وبعده نجمان مظلمان

هما من البعد على تدان

هما من الطف على معرفته

خبر من لاشك في معرفته

انهما عند اعراب اليمن

قد لقبا سعد الهمام فاعلمن

يطلع من بعدهما نجمان

على لسان الطرف مظلمان

بالقرب من نجم منير لامع

سمتهما العرب بسعد بارع

يطلع من بعدهما سعد مطر

نجما يفوق صغرا حس البصر

وكوكب يقرب منه كالقبس

هما على الركبة من هذي الفرس

في صورة الطرف نجوم اربعه

تبصرها مربعا فيه سعه

يعرفن بالفرغين ما بين العرب

وناهز الدلو لها ايضا لقب

في وسط الفرغين كوكبان

كلاهما في مركب الحصان

خبر بعض من روى عن العرب

انهما يسميان بالكرب

تتبعها كواكب المسلسله

وهى نجوم كلها متّصله

بالفرس الثاني ومنها كوكب

له ضياء بالرشا يلّقب

وهن فاعلم آخر المنازل

كذاك بينا عن الاوائل

وهو الذي يدعى ببطن الحوت

علما يقينا غير ما تنحيت

وكوكب منها دوين الساق

تعرفها الاعراب بالعناق

وقد يسمى بعناق الارض

كذاك يروى بعضهم عن بعض

واندروميدا لهذى الصورة

اسم عدت وهي به مشهوره

وبعدها فارجع إلى المثلث

اذا العناق طلعت لم يلبث

هيال نجم الكبش فاطلب مطلعه

نجومه اذا عددن اربعه

نجمان من جملتها مضيان

والباقيان منهما خفيان

فالايبسان اسم لا نوريهما

ولست ادرى ما اسم أصغريهما

وقد مضت كواكب الشمال

موصوفة بأوجز المقال

فلنذكر الآن على التدريج

كواكبا من صور البروج

اولها الكبش الذي هو الحل

يبدو من الافق اذا اغفر افل

كأنها التابع يقفو أثره

نجومه ثلاثة وعشره

يتبعها نجم عظيم الجرم

تجعله برجيس شكل الخطم

يتلوه نجم من نجوم الحمل

ضياؤه دون ضياء الأول

تعرفها بالشرطين العرب

وانور الاثنين قد يلقب

بناطح ومنهم من يلحق

نجما على القرنين منه يشرق

بالشرطين يسميهما اذن

بالنطح والاشراط ايضا فاعلمن

وقد تسمى لا نورين منها

فعلم بانسانين واحك عنها

يتبعهن أنجم البطين

ثلاثة يفتن حس العين

خفية هي على بطن الحمل

كأنها مستترات من خجل

وفوقهن انجم صغيره

يخرجن عن انجم هذي الصوره

يدعين رجل الغول عند العرب

وهن من برشاوش بالجنب

يتبعه الثور من كواكبه

كواكب تشرق فوق غاربه

تجعله الروم له سناما

والعرب فيه تكثر الكلاما

وهي لديهم بالثريا تسمى

وقد تسميها جميعا نجما

وهن ايضا من منازل القمر

يعرفها اهل البوادي والحضر

يتبعه نجم عظيم ازهر

يزينه نور ولون احمر

مستحسن ذو منظر انيق

يعرف بالمجدح والفنيق

وتابع النجم له ايضا لقب

والدبران اسم له عند العرب

وقد تسميه بتالي النجم

كما سمعناه وقد تسمى

ذا النجم بالمجدح والحادى وقد

ذكره في شعره كل أحد

وهو لديها كوكب مشوم

ونوره مستكره مذموم

يتبعه نجمان ازهران

بينهما شبر يسميان

بضيعة عند الاعاريب وقد

ترى حواليها نجوم تتقد

يعرف بالقلاص للاعراب

ليست بهذا القول بالرياب

وقد تسمى العرب النجمين

المتلاصقين بالكلبين

تتبعه كواكب الجوزاء

كواكب تشرق في الظلماء

شبهتها الروم بتوأمين

ترى على راسهما نجمين

كلاهما يعرف بالذراع

والانور الاظهر ذو الشعاع

لقبه مقدم الذراعين

بينهما فاعلمه برأى العين

خمسة أشبار لو طلبنا

حباله العنعنة قد اصبنا

نجمين من أنجم هذى الصوره

تتلوهما كواكب منيره

نجمان منهن يسميان

بالبزور والهيعة والميسان

هما لاحد التوأمين رجلان

بينهما اذا خرزت شبران

حول الذراع انجم صغار

لقبها عندهم الاظفار

والسرطان يتبع الجوزاء

وهي نجوم تفقد الضياء

هن اذا احصيتهن تسعه

مجتمعات كلها في بقعه

حول سحابي يسمى المعلف

وباللهات فاعلمنه يعرف

يتبعه نجمان مظلمان

وبالحمارين يلقبان

والطرف نجمان اذا ما عدا

كلاهما نجم خفّى جدا

نجم على المنخر من شكل الاسد

وكوكب يجعله أهل الرصل

من التي ليست لهن صورة

لكنها مرصودة مذكورة

قد وصلا بانجم صغار

تعرفها الاعراب بالاشفار

والسرطان بعده برج الاسد

كواكب زهر كثيرة العدد

بينهما نجم يسمى الملكى

تراه من أضوء نجوم الفلك

تجعله الروم فؤادا للأسد

تتلو نجوما كاللآلي تتقد

منسوقة كأنها سحاب

يعرفها بالجبهة الاعراب

يتبعها الزبرة وهي نجمان

اسمهما عندهم الخراتان

هما يعدان من المنازل

ومن نجوم الليث فوق الكاهل

تعرفها العرب بقلب الاسد

يتبعها نجم بهير يهتدى

بنوره السفر ويدعى الصرفه

وفوقه كواكب ملتفة

مظلمة اجرامها صغيره

تعرف بالهلبة والضفيره

تتبعها العذراء وهي السنبله

كواكب بشكله متصله

منها نجوم قد ملئن ضوءا

قد لقبتها العلماء العوا

هن على شكل كحرف اللام

يضئن للابصار في الظلام

يتبعها نجم عظيم منجلى

قد لقبوه بالسماك الاعزل

وهو على الكف من العذراء

يطلع بعد مطلع العواء

لقد جعلته القدماء منزلا

وانما سمى هذا أعزلا

لانه بلا سلاح مثل ما

تجعل الرامح رمحا معلما

والعرب قد صيرت السماكين

لصورة الليث المتصور ساقين

يتبعها كواكب مستصغره

هن على اذيال هذى المره

ثلاثة هن على تقويس

كأنهن نقط العروس

قد لقبوها كلها بالغفر

وجعلوها منزلا للبدر

يتبعها كواكب الميزان

منها الزبانا وهما نجمان

كلاهما ذو رونق ولمح

بينهما في البعد قيد الرمح

هما جميعا كفّة الميزان

وبيد العقرب يعرفان

يتلوهما الاكليل وهو انجم

ثلاثة جميعهن مظلم

احدها من انجم الميزان

بالبعد من مغرز اللسان

وكوكب من اللواتي امزجت

عن صورة الميزان لما رصدت

وكوكب من فوقها لم يرصد

عن اللذين رصدا لم يبعد

واختلف الرواة في الاكليل

وكلهم يخبط في تضليل

اذ جعلوه الانجم اللواتي

يعرفهن أكثر الرواة

بجبهة العقرب وهي انجم

ثلاثة كشهب تضطرم

وجهل من يزعم هذا واضح

لان عنهن الزبانا ناضح

والقلب منهن قريب والقمر

ان فارق الكفة في السير قصر

مسيره عن ان يحل الجبهة

كذاك ان صار وولى وجهه

عن جبهة العقرب نحو قلبها

جاوزه لما ترى من قربها

من كوكب القلب الذي كرنا

فليس اكليل سوى ما قلنا

وبعده تأتي نجوم العقرب

كواكب مضيئة بالغيهب

يعرفها الاعراب طرا والعجم

هن نجوم كشهاب يضطرم

يعلوه نور باهر وحمره

كأنه اذا استنار جمره

لقبه الاعراب قلب العقرب

يجيء في اشعارهم والخطب

يتبعه نجم ويتلو نجما

كلاهما ذو رونق يسمى

لدى الاعاريب نياطا فاعلم

يتبعه نجم صغير مظلم

يقدم نجما مشرقا منحوسا

بينهما شبر اذا ما قيسا

خبرني من لا اردّ قوله

انهما يسميان شوله

يجعلها الروم واهل الخبره

من صورة العقرب شكل الابره

والقلب مع نجم منير لامع

تعرفه العرب بنسر واقع

معا بهرارين قد يعرفان

في اكثر الاحياء والبلدان

وقد ذكرنا قبل حال الجبهة

ملخصا فلم نغادر شبهه

وبعدها القوس ويدعى الرامي

كواكب تشرق في الظلام

منها نجوم كالسحاب المنظوم

تعرفها بعذبة الرامي الروم

تعرف بالادحى والقلاده

كواكب ظاهرة وقاده

اربعة خاطفة للناظر

قد لقبوها بالنعام الصادر

يقدمهن انجم منيره

تشبههن في خلال الصورة

اشبه شيء بالنعام الشارد

قد لقبوه بالنعام الوارد

بين النعامات واذ قد خلى

يعرفه بالرمل اعراب الفلى

تدعوهما بالصردين العرب

واحد الاثنين قد التهب

ومن نجوم القوس كوكبان

كلاهما في فخذ الحصان

قد سمعت لقبوها العلماء البيضا

وقد سميت القيض عنها ايضا

عند نجوم البيض والادحى

والفلك المشبه الغربى

بقيعة مثل الفلاة جرده

قد لقبتها العلماء البلده

والانجم المنظومة الشواخص

لقبها عندهم القلائص

وبعد ذكرى لنجوم الرامى

أنعت شكل الجدى في كلامي

كواكب زاهرة في الظلم

يعرفها بالجدى كل الامم

ترى على قرنيه كوكبين

يرى دوين انور الاثنين

كويكب يعشى سناه الحدقا

يكاد بالاكبر ان يلتصقا

كأنها مباسم ذات شنب

بسعد الذابح تدعوها العرب

في جملة الصورة كوكبان

اذا بدا الذابح يبدوان

كلاهما اظهر لماع الخفق

يزينه جرم له نور يقق

حولهما تبدو نجوم زاهره

تدعوهما العرب بسعد ناشره

خبر بعض من روى عن العرب

ان المخنثين لهذين لقب

وبعده نشرح شكل الدالي

ملخصا بأوجز المقال

وهو الذي بالدلو تدعوه العرب

وساكب الماء له ايضا لقب

كواكب قد شبهت بزحل

في يده اليمنى ذنوب قد ملى

يسكب أفواها من الذنوب

تمتد كالنهر إلى الجنوب

مقطعهن عند نجم زاهر

زين بنور للعين باهر

يضيء كالبدر اذا البدر وجب

بالضفدع الأول تدعوه العرب

يجعله للحوت فاعلمه فما

اوائل الروم ومن تقدما

وربما سمى بالظليم

وهو الذي يجعل عند الروم

لصورة الحوت الجنوبي فما

يزعم من قد أنجما

نجم وفي جملة هذى الصوره

كواكب ثلاثة صغيره

هن من الصورة في بطن اليد

تجعلها الاعراب بعد الأسد

يبدو من الافق اذا الجدى طلع

وهي التي قد لقبت سعد بلع

يتبعهن كوكبان اثنان

كلاهما منها على تدان

اعلاهما كجمرة تلتهب

تدعوهما سعد السعود العرب

يتلوهما نجمان آخران

بينهما شبران أو يدان

خبّرني من علمه لا يرتبك

انهما قد لقبا سعد الملك

هما على منكب هذى الصوره

تتبعهما كواكب منيره

ثلاثة محتفة بنجم

وكلها نجم كبير الجرم

طلوعها دليل طيب الاهويه

لقبها العرب بسعد الاخبيه

هن بعيدات عن المجرّه

وهي التي تدعى نجوم الجرّه

يتبعها الحوت ويدعى السمكه

كواكب ملتفّة مشتبكه

قد شبهتها الروم بالنونين

تراهما العين صغيرتين

احداهما تدنو من المثلثه

بينهما كواكب متصله

منظومة كهيأة السحاب

تعرف بالوصل لدى الاعراب

فقد ذكرنا صور البروج

وشرح سر علمها البهيج

فنذكر الكل على الترتيب

بعون رب واحد قريب

واذ ذكرنا صور البروج

فههنا نبدأ بالخروج

الى نجوم صور الجنوب

فنذكر الكل على الترتيب

اولهن حيوان بحرى

ذو خلقة كخلقة الهزبر

له محيا اسد العين

وذنب كذنب الدلفن

لقبه قيطس أهل الروم

وكل منسوب إلى النجوم

نجومه على جنوب الحمل

مشرقة في كل ليل أليل

وهذه الانجم مع بعض النهر

تعرفها الاعراب بالبقر

ترى على المظلم منه نجما

لقبه الاعراب كفا جذما

ليس يكاد نوره ان يخفى

قد جعلوه للثريا كفا

تقدمه كواكب منيره

هن على طلوع هذى الصوره

أربعة هن على مربعه

فسيحة رقعتها متسعه

ينازعن نحو خمس قامات

تعرفها الاعراب بالنعامات

بين النعامات وبين الضفدع

كواكب اذا بدت لم تلمع

اربعة خفيّة الاجرام

تعرفها الاعراب بالنظام

يقدمها نجم على اصل الذنب

بالضفدع الثاني تسميه العرب

تتبعها كواكب الجبّار

وهي التي تعرف في الامصار

وربما سمى بالجوزاء

كواكب تشرق في الظلماء

كواكب منيعة مشهورة

خلالهنّ انجم صغيره

خبرني من لم يدن بالبين

بانها والنجم كالنجمين

منها نجوم سميت في البقعه

ثلاثة قد لقبت بالهقعه

ما ان ترى مثل لهن في السما

يتبعن في مطلعهن انجما

منظومة من هذه الكواكب

تعرف بالتاج وبالذوائب

يطلعن عند النجم ذي البريق

وهو الذي يعرف بالعيوق

يتبعها الناجذ وهو المرزم

نجم بهير نوره مستعظم

وتحته كواكب منيره

يحسبن من انجم هذى الصوره

ثلاثة هنّ على اتساق

عرف بالنظم وبالنطاق

وبالباقر قد تسميها العرب

يدلكم بذكرها اهل الكتب

وقد يسمين معا بالمنطقه

تتبعها كواكب متّسعه

مضيأت هن سيف الجبّار

يعرفها باللفظ اهل الاخبار

يتبعه النهر نجوم تبتدى

من عندهم زاهر متّقد

تعرفه الروم برجل الجبّار

فينفرجن كانفراج الانار

حتى تصلن انجم مجتمعه

اربعة هن على مربعه

من نيرات الحيوات البحر

موقعها منه فويق الصدر

ثمت يعدلن إلى الجنوب

فيمتددن غير ما قريب

حتى يصرن كوكبا منفردا

عن النجوم نوره لم يفقدا

كأنما من جذوة يلتهب

ما ان يرى بالقرب منه كوكب

تعرفه الاعراب بالظليم

وآخر النهر اسمه بالروم

وبعده الارنب وهي انجم

صغيرة أكثرهنّ مظلم

هن اذا رمين بالابصار

دوين رجل صورة الجبار

لقبها الفرس بعرش الجبار

كذلكم يذكر اهل الاخبار

وقد تسميها النهال العرب

كذلكم يخبر عنها الكتب

وربما سمين بالمخائل

كذاك نبئنا عن الاوائل

يتبعه كلب يسمى الاكبر

كواكب انوارهن تزهر

يهتكن نورا حجب الظلماء

يطلعن بعد مطلع الجوزاء

منهن نجم يقدم السفينا

قد عبدوه قبلنا سنينا

ازهر لماع بديع النور

يعرف بالشعرى وبالعبور

يتبع نجما هو كف الكلب

يعرف بالمرزم عند العرب

ويتبع الشعرى نجوم مشرقه

زواهر خبرنا عنه الثقه

ان العذارى اسم لها عند العرب

وهن رجل الكلب فاعلم والذنب

تتبعهن انجم منيره

زاهرة ليست لهن صوره

تحرق استار الليالي السود

تعرفها العرب بالقرود

هنّ العذارى كلها مقتربه

وهي التي قد لقبت بالاغربة

يتيعها الكلب ويدعى الاصغر

نجم بلا نور ونجم ازهر

كلاهما يعرف بالذراع

والانور الازهر ذو الشعاع

يعرف بالغموص والغمصاء

وزعمت مصنفوا الانواء

ان اسمه هو الغميصا فاعلما

والكوكب الاخفى يسمى المرزما

وسمت العرب الغميصا الشعرى

وزعتمها ذات عين غبرا

وبعده كواكب السفنيه

كواكب زاهرة مبينه

يطلعن بعد مطلع القرود

وهن منها غير ما بعيد

نجومها كثيرة مشتبكه

لها على قطب الجنوب حركة

فيهن نجم حسن آلاؤه

يفوق نور المشترى ضياؤه

له ضياء يستبيح الليلا

تدعوه أعراب العلا سهيلا

وقد يسمى كوكب الخرقاء

كما حكى مصنفوا الانواء

ما ان يرى في جهة الشمال

والبعض من مدائن الجبال

وتنجلى لساكن الجنوب

لقربها بقطبها المحجوب

تتبعها كواكب الشجاع

ما بين قلب الليث والذراع

كواكب اربعة مضيّه

يتبعهن انجم خفيّه

يلجن للعين اذا القلب شرق

هن على ظهر الشجاع والعنق

يتبعها من انجم الشجاع

نجم كبير الجرم ذو شعاع

ازهر في صقع من السماء

ليس به نجم يراه الرائي

كأنه الهقل اذا ما ارتدا

لقد لقبه القدماء الفردا

ولابن رواحة فيه قصه

تجرع البائس منه غصه

لما اراد نعت اصطرلابه

لشيخنا والجمع من اصحابه

لما عليه شطايا الانجم

وفاتح القوم بذكر المرزم

والشعريين بعده والملكى

ثم انبرى يحسى نجوم الفلك

حتى اذا ما رام ذكر الفرد

صحفه لجهله بالفرد

وما بقى من انجم الحباب

يعرفه بالحبل لدى الاعراب

وقد سمتها الشراسيف العرب

لم يأتنا فيها سوى هذا اللقب

تتبعها كواكب صغيره

فوق مطا لاحية مستديره

يعرفها بالمعلف الاعراب

وهي التي يتبعها الغراب

لقبها المنجمون الباطئة

وهي من نجم السماك دانيه

والكاس ايضا اسمها عند الروم

وعند كل عالم بالتنجيم

تتبعها كواكب الغراب

كواكب فوق مطا الحباب

اربعة منها ذوات النور

تضيء للناظر في الديجور

فيهن نجم هو اضوءهن

يكاد يفرى حجب الاجنّه

يدعى جناحا للغراب ايمنا

وقد روى اهل الروايات لنا

ان اسمها الاجمال عند العرب

واثبتوها هكذا في الكتب

وقال قوم لم يقولوا كذبا

ان الاعاريب تسميها الخبا

وقد يسمين بعرض الاعزل

لقربهن من نجوم السنبل

وربما سمين عجزا للاسد

لم أع فيها غير هذا عن احد

تتبعها كواكب ملطفة

بالمحلفين كلها محتفّه

نبصرهما على جنوب العقرب

ما بينها وبين افق المغرب

اكثرهن زاهر ذو نور

قد شبهت باسد مصور

وحيوان نصفه انسان

ونصفه ذو ميعة حصان

نجومه من ازهر النجوم

يدعى بقنطورس عند الروم

وبالشماريخ تسميها العرب

وكلها يقرب منها القتب

وتحتهن كوكبان اثنان

من جملة الصورة ازهران

كلاهما مثل الضرام المشتعل

لا يريان بالعراق والجبل

وهما سوى للسائح الدفين

وبحصار لقبا والوزن

والمحلفان اسمعهما عند العرب

والمخنثان لهما ايضا لقب

تتلوهما كواكب مستصغره

لقبها المنجمون المجمره

ليس لها في كتب الانواء

شيء من الالقاب والاسماء

تتبعها كواكب مستصغره

شبهها الاكليل بعض المهره

يدعون عند الروم إكليلا ولم

يسمع عن الاعراب فيهن كلم

موقعها من تحت وصف الرامي

بالقرب من كواكب النعام

تتبعهن في الجنوب انجم

لبعضها نور وبعض مظلم

قد لقبت بالحوت عند الروم

وعند من يعزى إلى النجوم

لم يأتنا عن احد من العرب

ذكر لها ولا لها ايضا لقب

فهذه الكواكب اللواتي

تجدها في كتب الرواة

مسطورة القابها معروفه

مأخوذة من علماء الكوفه

وبعضها عن علماء الشام

ومن سواهم من ذوى الافهام

في السماء غيرهن انجم

ما سمعت القابهن عنهم

يعرفها الاعراب بالسحوله

نعوتها متروكة مرذوله

يذكرها والدنا في كتبه

فلينتجعها من غدت من اربه

ثم صلاة ربنا طول المدا

على بنى دينه دين الهدى

محمد المخصوص بالشفاعه

وصاحب المقام يوم الساعه

ثم على اصحابه والآل

ما دامت الأيام والليالي

نبذة عن القصيدة

المساهمات


معلومات عن أبو الحسين الصوفي

avatar

أبو الحسين الصوفي حساب موثق

العصر العباسي

poet-Abu-Al-Hussein-Al-Sufi@

1

قصيدة

8

متابعين

عبد الرحمن بن عمر بن سهل الصوفي الرازي، أبو الحسين. عالم بالفلك، من أهل الريّ، اتصل بعضد الدولة، فكان منجمه. له (الكواكب الثابتة- ط) بناه على كتاب المجسطي لبطليموس، ورصد النجوم كلها، ...

المزيد عن أبو الحسين الصوفي

اقتراحات المتابعة

أقراء ايضا ل أبو الحسين الصوفي :

أضف شرح او معلومة