الديوان » العصر المملوكي » ابن دقيق العيد »

قد جرحتنا يد أيامنا

عدد الأبيات : 9

طباعة مفضلتي

قد جرحتنا يدُ أيامِنَا

و ليس غيرُ الله مِنْ آس

فلا تُرجِّ الخلقَ في حاجة

ليسوا بأهل لسوى اليأس

و لا تُزدْ شكوىَ إليهم فلا

معنى لشكواك إلى قاس

و لا تقس بالعقل أفْعَالَهمْ

ما مذهب القوم بمنقاس

و إن تخالط منهمُ معشرا

هويت في الدين على الرأس

يأكل بعضهم لحمَ بعض و لا

يَحْسِبُ في الغيبة من بأس

لا ورعٌ في الدين يحميهمُ

عنها و لا حِشْمَةُ جُلاَّس

لا يعدم الآتي إلى بابِهِمْ

من ذلة الكلب سوى الخاس

فاهرب من الناس إلى ربهمْ

لا خير في الخلطة بالناس

معلومات عن ابن دقيق العيد

ابن دقيق العيد

ابن دقيق العيد

محمد بن علي بن وهب بن مطيع، أبو الفتح، تقي الدين القشيري، المعروف كأبيه وجده بابن دقيق العيد.قاض، من أكابر العلماء بالأصول، مجتهد. أصل أبيه من منفلوط (بمصر) انتقل إلى قوص،..

المزيد عن ابن دقيق العيد

تصنيفات القصيدة