الديوان » العصر المملوكي » ابن القيسراني » أما الشباب فطيف زارني ومضى

عدد الابيات : 8

طباعة

أَمّا الشبابُ فطَيْفٌ زارني ومضى

لمّا تَبَلَّج صُبْحُ الشَّيْب مُعْترِضا

ما كان أَبيضَ وجهَ الوَصلِ حين دجا

وما أَشدَّ ظلامَ الهجرِ حين أَضا

وما وجدتُ الصِّبا في طُول صُحبتِه

إِلاّ كما لَبِس الجفنُ الكَرى ونَضَا

فالآن صَرَّحَ شَيْبُ الرأس عن عَذَلٍ

محضٍ ولم يَزْوِ عنك النُّصْحَ مَنْ مَحَضا

فإِن تَبِتْ سُحُبُ الأَجفان هاميةً

فَعَنْ سَنا بارقٍ في عارِضٍ وَمَضا

ومن عجائبِ وَجْدي أَنه عرضٌ

لم يُبْقِ منّيَ جسماً يحمِلُ العَرَضا

ولم يدع ليَ مَوْتُ السرِّ من جسديد

عِرْقاً إِذا جسّه آسي الهوى نَبَضا

فإِن يكن دَلَّ إِعراض الدَّلال على

غير المَلالِ فسُخْطي في هواك رضا

نبذة عن القصيدة

المساهمات


معلومات عن ابن القيسراني

avatar

ابن القيسراني حساب موثق

العصر المملوكي

poet-Ibn-al-Qaysrani@

81

قصيدة

0

متابعين

محمد بن نصر بن صغير بن داغر المخزومي الخالدي، أبو عبد الله، شرف الدين بن القيسراني. شاعر مجيد. له (ديوان شعر - خ) صغير. أصله من حلب، وولده بعكة، ووفاته ...

المزيد عن ابن القيسراني

اقتراحات المتابعة

أضف شرح او معلومة