الديوان » العصر المملوكي » ابن القيسراني »

أتراك عن وتر وعن وتر

عدد الأبيات : 14

طباعة مفضلتي

أَتراك عن وَتْرٍ وعن وَتَرِ

ترمي القلوبَ بأَسهم النظرِ

كيف السبيلُ إِلى طِلاب دمي

والثأْر عند معاقل الحَوَر

هي وَقعة الحَدَق المِراض فمِن

جُرحٍ جبارٍ أَو دمٍ هَدِر

تمضي العزائِم حيث لا وَزَر

وَتُفَلُّ دون معاقِد الأُزَُر

يا صاحِ راجعْ نظرةً أَمماً

فقدِ اتّهمت على المها بصري

بكَرتْ تطاعننا لواحظُها

فتنوب أَعيننا عن الثُّغَرِ

وتُرِي مباسمها معاصمها

مَجْلُوَّةً في لؤلؤ الثَّغَرِ

لا لائم العشّاق إِنَّهمُ

لَيَرَوْن ذنبك غيرَ مُغتفَر

أَوما علمتَ بأَنها صور

جادتْ بأَنفسها على الصُّور

ومُدامة كالنار مطفِئها

غرضٌ لها ترميه بالشَّرر

يجري الحَباب على جاجتها

والتّبرُ خيْرُ مراكبِ الدُّرَر

كالجمر تلفح كف حاملها

فتظنُّه منها على خطر

والكأْس والساقي إِذا اقترنا

فانظر إلى المرّيخ والقمر

عَذَلا على طربي بجائرةٍ

لولا مجير الدين لم تَجُر

معلومات عن ابن القيسراني

ابن القيسراني

ابن القيسراني

محمد بن نصر بن صغير بن داغر المخزومي الخالدي، أبو عبد الله، شرف الدين بن القيسراني. شاعر مجيد. له (ديوان شعر - خ) صغير. أصله من حلب، وولده بعكة، ووفاته..

المزيد عن ابن القيسراني