الديوان » العصر المملوكي » ابن القيسراني » كلما غص هواكم من جفوني

عدد الابيات : 9

طباعة

كلّما غَصَّ هواكم من جفوني

سكنَ اللَّوْمُ اغتراراً لسكوني

ووراءَ الصَّدر مني لَوْعةٌ

شانَها رَكْضُ دموعي في شؤوني

يا لَدَمْعٍ حار في أَجفانه

أَنْ يُسمّى بوفِيٍّ أَو خؤون

فلئن دلّ على وَجْدي بكم

فلَقد حامى عن السّر المصون

فتأَمَّلْ عَجَباً من ناظرٍ

خائنٍ يُخبر عن قلبٍ أَمين

في سبيل الحبّ مني مُهجةٌ

قُتِلتْ بين خدود وعيون

يَئِستُ أَنْ تُفْتدى أَفئِدةٌ

أُسِرَت بين فتور وفتون

وقلوبٌ مَلَكَتْهنّ المَها

فاتكاتٍ بالنُّهى مُلْك اليمين

جيرة ما زال قتلى دِينُها

واعتصامي بمجير الدين ديني

نبذة عن القصيدة

المساهمات


معلومات عن ابن القيسراني

avatar

ابن القيسراني حساب موثق

العصر المملوكي

poet-Ibn-al-Qaysrani@

81

قصيدة

0

متابعين

محمد بن نصر بن صغير بن داغر المخزومي الخالدي، أبو عبد الله، شرف الدين بن القيسراني. شاعر مجيد. له (ديوان شعر - خ) صغير. أصله من حلب، وولده بعكة، ووفاته ...

المزيد عن ابن القيسراني

اقتراحات المتابعة

أضف شرح او معلومة