الديوان » العصر المملوكي » ابن دانيال الموصلي » لقد هجرت بيتي القطاط لنقده

عدد الابيات : 8

طباعة

لَقد هَجَرَتْ بيتي القطاط لنقده

وأصبحَ كلبي لا يرى صورةَ العَظْمِ

وكانونُ قدري مثلُ كانونَ باردٌ

وَملَّ عليهِ العنكبوتُ منَ البرمِ

وَقَد عَتّقت نارُ للوقودِ مغارِفي

ولاحَتْ زَبَا دُنيا دوارسَ كالرَّسمِ

وأمسّتْ مناديلُ الخوانِ كأنّها

طيالسُنَا إذْ لم تُعَد من الزُّهمِ

وصارتْ قدوري وهي شهبُ من الطوى

كأنْ لم تَكُنْ يوماً تُعدُّ منَ الدُّهمِ

وقد هَجَرتنا النَّملُ بعدَ تَوابلٍ

لَنا أُخِّرتْ عنّا وذلكَ من قَسْمي

وما كُنتُ ممَنْ بالحواظرِ قانعاً

وَلا آكلاً للجبنِ إلا على رغمي

سقى اللهُ أيامَ الهريسة وابلاً

من الدُّهنِ ما ينفَكُّ هيَدبُه يَهمي

نبذة عن القصيدة

المساهمات


معلومات عن ابن دانيال الموصلي

avatar

ابن دانيال الموصلي حساب موثق

العصر المملوكي

poet-Ibn-Daniyal@

293

قصيدة

2

متابعين

محمد بن دانيال بن يوسف الخزاعي الموصلي، شمس الدين. طبيب رمدي (كحال) من الشعراء. أصله من الموصل ومولده بها. نشأ وتوفي في القاهرة وكانت له دكان كحل في داخل باب الفتوح. ...

المزيد عن ابن دانيال الموصلي

اقتراحات المتابعة

أضف شرح او معلومة