عدد الابيات : 12

طباعة

أخوكَ هذا بديعٌ

مجاوزٌ كُلَّ وَصْف

لأَنّهُ أخُ أَخِّ

وَغَيْرُهُ أخُ نفِّ

يا عينُ جودي بِدَمعٍ منك مُنْسَجم

وابكي على فقدِ أكديشٍ لنا هَرِمِ

قضى لهُ الجوعُ أنْ يُقضى بلا سَبَبٍ

سواهُ لا مِنْ أذى داءٍ ولا أَلَمِ

ما زالَ يَستافُ زِبلاً إذْ يروثُ إلى

أنْ ماتَ من علّةِ الأمغاصِ والخَشَمِ

كم وقعةٍ لي عليهِ في الغزاةِ وَكَمْ

جَفَلْتُ من جَفلَةٍ كالنّوم في الحُلُمِ

يرجو الفِرارَ سِوى من كان راكِبُهُ

في الحَرْبِ فَهْوَ شَهيدٌ غيرُ مُنْهَزِمِ

قد كانَ عَوني على ضَعْفٍ بهِ زَمَناً

حتّى غدا زَمِناً بالوَيْلِ ثمَّ عَمي

وصارَ في عَرْصَةِ الإسطبلِ تُبصِرُهُ

كالخُلد يَبْحَثُ في الأَزبال والاكَمِ

وماتَ في آخرِ التّسعينَ ذا هَرَمِ

وذا خنان وذا مَغْلٍ وذا صَمَم

فَبِتُّ أَبكي لأَيّامٍ لنا سَلَفَتْ

لِحِفظِ عَهْدي وما بالعَهْدِ من قِدَم

إنَّ الرفيقَ لَيَبْكي للرَّفيقِ وَقَدْ

قالوا المعارفُ بينَ النّاس كالذِّمَمِ

نبذة عن القصيدة

المساهمات


معلومات عن ابن دانيال الموصلي

avatar

ابن دانيال الموصلي حساب موثق

العصر المملوكي

poet-Ibn-Daniyal@

293

قصيدة

2

متابعين

محمد بن دانيال بن يوسف الخزاعي الموصلي، شمس الدين. طبيب رمدي (كحال) من الشعراء. أصله من الموصل ومولده بها. نشأ وتوفي في القاهرة وكانت له دكان كحل في داخل باب الفتوح. ...

المزيد عن ابن دانيال الموصلي

اقتراحات المتابعة

أضف شرح او معلومة