الديوان » العصر العباسي » ابن الرومي »

عاقنا أن نعود أنك أوليت

عاقنا أن نعود أنك أوْليْـ

ـتَ أموراً يضيق عنها الجزاءُ

غمرتْنا منك الأيادي اللَّواتي

ما لِمعْشارِها لدينا كِفاءُ

فنهانا عنك الحياءُ طويلاً

ثم قد ردنا إليك الحياءُ

ولَمَا حَقَّ إن قَرُبْتَ التنائي

ولَمَا حَقّ إن بَرَرْتَ الجفاءُ

غير أنّا أَنضاءُ شُكرٍ أُريحتْ

وقديماً أريحتِ الأنضاءُ

وظَمِئنا إلى الشراب وأنت الْـ

ـبحرُ يَروى في جانبيه الظِّماءُ

فاسقنا من شرابك الرائق العذْ

بِ ولا تَحمِنا سَقتكَ السماءُ

من عتيقٍ كأنه دمعةُ المهـ

ـجور يبكي وعينهُ مَرْهاءُ

يقدحُ الصبحَ في الظلام ويأبى

أن يُرى في فِنائه الإمساءُ

معلومات عن ابن الرومي

ابن الرومي

ابن الرومي

علي ابن العباس بن جريج، أو جورجيس، الرومي، أبو الحسن. شاعر كبير، من طبقة بشار والمتنبي. روميّ الأصل، كان جده من موالي بني العباس. ولد ونشأ ببغداد، ومات فيها مسموماً، قيل:..

المزيد عن ابن الرومي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة ابن الرومي صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر الخفيف


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس