الديوان » العصر العباسي » ابن الرومي »

سبغت نعمة ودام صفاء

سَبغتْ نِعمةٌ ودام صفاءُ

ووقاك الحوادثَ الأكْفاءُ

يا ابن من جلَّ أمره وأجلَّتْـ

ـهُ ولاةُ العهود والخلفاءُ

لم يُصَفِّ الدواءُ جسمَك إلا

عن صفاءٍ كما يكون الصفاءُ

فلأعدائك البشاعةُ منه

ولك النفعُ دونهم والشفاءُ

أسقط المدحَ فيك أن لم يُبِنْ منـ

ـك خفياً وهل بصبحٍ خفاءُ

فالبس العفو والمُعافاة ثوباً

وعلى الكارهينَ ذاكَ العَفاءُ

ووقاكَ الإلهُ ما تتوقَّى

في بقاءٍ للنفس فيه اكتفاءُ

فُوكَ مَجْنى حِجاً ووجهك شمسٌ

ويميناك مُزنةٌ وَطْفاءُ

معلومات عن ابن الرومي

ابن الرومي

ابن الرومي

علي ابن العباس بن جريج، أو جورجيس، الرومي، أبو الحسن. شاعر كبير، من طبقة بشار والمتنبي. روميّ الأصل، كان جده من موالي بني العباس. ولد ونشأ ببغداد، ومات فيها مسموماً، قيل:..

المزيد عن ابن الرومي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة ابن الرومي صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر الخفيف


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس