الديوان » العصر المملوكي » الخطيب الحصكفي »

أترى علموا لما رحلوا

عدد الأبيات : 9

طباعة مفضلتي

أتُرى عَلِموا لمّا رحلوا

ماذا فعَلوا أمْ مَن قتَلوا

خدَعوا بالمَيْنِ قَتيلَ البَيْ

نِ فدمعُ العَين لهُم ذُلُلُ

وبسَمْعي ثَوَّرَ حادِيهِمْ

وبعيني قُرِّبَتِ البُزُلُ

فمتى وصَلوا حتى قطَعوا

ومتى سمَحوا حتى بَخِلوا

قد زاد جنونُ النَّفسِ بمَنْ

للعقل محاسنُه عُقَلُ

إن قام أقام قيامَتها

أو جالَ فَجَوْلتُه الأجَلُ

كقَضيبِ البان وفي الأجفا

ن من الغِزلانِ له مثَلُ

أشكو زَمَنَاً أَوْلَى مِحَناً

وجنى حَزَنَاً فَعَفَتْ سُبُلُ

العلمُ يُهانُ وليس يُصا

ن فأيُّ لسانٍ يَرْتَجِلُ

معلومات عن الخطيب الحصكفي

الخطيب الحصكفي

الخطيب الحصكفي

يحيى بن سلامة بن الحسين، أبو الفضل، معين الدين، الخطيب الحصكفي الطنزي. شاعر من شعراء الخريدة بالغ العماد في الثناء عليه قال: كان علامة الزمان في علمه ومعري العصر في..

المزيد عن الخطيب الحصكفي