الديوان » العصر المملوكي » الخطيب الحصكفي »

حنت فأذكت لوعتي حنينا

عدد الأبيات : 22

طباعة مفضلتي

حَنَّتْ فَأَذْكتْ لَوْعَتي حَنينا

أَشْكُو من البَيْن وتشكو البِينا

قد عاثَ في أشخاصِها طُولُ السُّرى

بقَدرِ ما عاثَ الفِراقُ فِينا

فخَلِّها تَمْشِي الهُوَيْنا طالما

أَضْحَتْ تُباري الريح في البُرِينا

فكيف لا نَأْوِي لها وهي التي

بها قَطَعْنا السَّهْل والحُزونا

ها قد وَجَدْنا البَرّ بَحْرَاً زاخِراً

فهل وجدتُم غيرَها سَفِينا

إنْ كُنّ لا يُفصِحْنَ بالشَّكوى لنا

فهُنَّ بالإرزامِ يَشْتَكينا

قد أَقْرَحَتْ بما تَئِنُّ كَبِدي

إنّ الحزين يَرْحَمُ الحزينا

لو عَذُبَتْ لها دموعي لم تَبِتْ

هِيماً عِطاشاً وترى المَعينا

وقد تياسرتَ بهِنّ جائراً

عن الحِمى فاعْدِل بها يَمينا

نُحَيِّ أطلالاً عفا آياتِها

تَعاقُبُ الأيام والسِّنينا

يقولُ صَحْبِي أَتَرَى آثارَهم

نعم ولكن لا أرى القَطينا

لو لم تَجِدْ رُبوعُهم كَوَجْدِنا

للبَيْنِ لم تَبْلَ كما بَلينا

ومن رأى قَبْلَ اللِّحاظِ أَنْصُلاً

أَرْدَتْ وما فارقَتِ الجُفونا

أكُلَّما لاحَ لعَيْني بارِقٌ

بَكَتْ فَأَبْدتْ سِرِّيَ المَصونا

لا تأخذوا قلبي بذَنبِ مُقلَتي

وعاقِبوا الخائنَ لا الأمينا

ما اسْتَتَرتْ بالورَقِ الوَرْقاءُ كي

تَصْدُقَ لمّا علَتِ الغُصونا

كم وَكَلَتْ بكلّ باكٍ شَجْوَهُ

يُعينُه إنْ عَدِمَ المُعينا

هذا بُكاها والقَرينُ حاضرٌ

فكيف مَن قد فارَق القَرينا

أقسمتُ ما الرَّوض إذا ما بَعَثَتْ

أرجاؤُه الخِيرِيَّ والنِّسْرينا

وعَذُبَتْ أنهارُه وأدركتْ

ثِمارُه وأبدَتِ المَكْنونا

أَشْهَى ولا أَبْهَى ولا أَوْفَى ولا

أَحْلَى بعَيْني لينا

مِن قَدِّها ووجهها وثَغرِها

وشَعرِها فاستمِع اليَقينا

معلومات عن الخطيب الحصكفي

الخطيب الحصكفي

الخطيب الحصكفي

يحيى بن سلامة بن الحسين، أبو الفضل، معين الدين، الخطيب الحصكفي الطنزي. شاعر من شعراء الخريدة بالغ العماد في الثناء عليه قال: كان علامة الزمان في علمه ومعري العصر في..

المزيد عن الخطيب الحصكفي

تصنيفات القصيدة