الديوان » العصر المملوكي » الخطيب الحصكفي » سلام كأنفاس الرياض يشوبها

عدد الابيات : 7

طباعة

سلامٌ كأنفاس الرِّياضِ يَشوبُها

قَسيمةُ عِطرٍ تحتَ قَطرٍ يَصوبُها

يجُرُّ النَّسيمُ الرَّطْبُ فيها ذُيولَهُ

جزاءً بما زُرَّتْ عليه جُيوبُها

ويَخطِرُ في وادي الخُزامَى مُضَمَّناً

أزاهيرَ منه قد تضاعفَ طِيبُها

فبالعَرْفِ من دارِيْنَ عن نفَحاته

حديثٌ إذا الأرواحُ نَمَّ هُبوبُها

على المجلس السّامي السَّديديّ إنَّني

لَرَاوي مَزايا مَجده وخطيبُها

على مَجلسٍ تَهوى النُّفوسُ لِقاءَه

وتهوي إليه صابِياتٍ قلوبُها

بحيث العُلى تُحْمَى وتُمْنَعُ واللُّهى

تُذالُ وسوقُ الفضل تُجْلى ضُروبُها

نبذة عن القصيدة

المساهمات


معلومات عن الخطيب الحصكفي

avatar

الخطيب الحصكفي حساب موثق

العصر المملوكي

poet-Al-Khatib-Al-Hasakfi@

85

قصيدة

0

متابعين

يحيى بن سلامة بن الحسين، أبو الفضل، معين الدين، الخطيب الحصكفي الطنزي. شاعر من شعراء الخريدة بالغ العماد في الثناء عليه قال: كان علامة الزمان في علمه ومعري العصر في ...

المزيد عن الخطيب الحصكفي

اقتراحات المتابعة

أضف شرح او معلومة