الديوان » المخضرمون » متمم اليربوعي »

ولو شئت بالله الذي نزل الهدى

عدد الأبيات : 12

طباعة مفضلتي

ولو شئِتُ باللهِ الذي نَزّل الهدى

حلفتُ وبالأدم المجلَّلةِ الهُدلِ

لَئِن مالِكٌ خَلّىِ علي مكانَهُ

لنِعمَ فتى العَزّاء والزمنِ المحلِ

شديد على الاعداءِ سَهلٌ جنابُهُ

لمن يجتدي معروفه غير ذي دخلِ

كريم النثا حلو الشمائل ماجشدٌ

صَبُورٌ على العزّاءِ مشترك الرحلِ

حليمٌ اذ القوم الكرام تنازعوا

فَحُلَّت حُباهَم واستخفوا من الجَهلِ

وكنتَ الى نفسي أشدّ حلاوةً

من الماء بالماذي من عسلِ النَحلِ

وان كانت الظلماءً ستراً لبعضهم

بدا وجهُهُ من غير فحشٍ ولا بُخلِ

اخو ثقةٍ لا يعتري الذم ناره

اذا أوقدت بين الركائب والرَحلِ

فداء لممساك ابن امي وخالتي

وامي وما فوق الشراكين من نعلِ

وبَزَي وأثوابي ورَحلي لذكرِهِ

وماليَ لو يجدي فدى لك من بَذلِ

وكلٌ فتىً في الناسِ بعد ابنِ امّهِ

كساقطةٍ احدى يديه من الخَبلِ

وبعضُ الرجالِ نخلةٌ لا جنى لها

ولا ظلّ الاّ ان تُعَدَ من النَخلِ

معلومات عن متمم اليربوعي

متمم اليربوعي

متمم اليربوعي

متمم بن نويرة بن جمرة بن شداد اليربوعي التميمي، أبو نهشل. شاعر فحل، صحابي، من أشراف قومه. اشتهر في الجاهلية والإسلام. وكان قصيراً أعور. أشهر شعره رثاؤه لأخيه (مالك) ومنه..

المزيد عن متمم اليربوعي

تصنيفات القصيدة