الديوان » العصر الاموي » مالك بن الريب »

يا عاملا تحت الظلام مطيه

عدد الأبيات : 10

طباعة مفضلتي

يا عامِلاً تَحتَ الظَلامِ مَطِيَّهُ

مُتخايلاً لا بَل وَغَيرَ مُخايِلِ

أَنَّى أَتَحتَ لِشابك أَنيابَهُ

مُستَأنِسٍ بِدُجى الظَلامِ منازِلِ

لا يَستَريعُ عَظيمَةً يُرمى بِها

حَصّاءَ تحسرُ عَن عِظامِ الكاهِلِ

حَرباً تَنَصَّبَهُ بِبِنتِ هَواجِرٍ

عادي الأَشاجِعِ كَالحُسامِ الناصِلِ

لَم يَدرِ ما غرف القُصورِ وَفَيؤُها

طاوٍ بِنَخل سَوادها المُتَمايلِ

يَقِظ الفُؤاد إِذا القُلوبُ تَآنَسَت

جَزَعاً وَنُبِّهَ كُلُّ أَروَعَ باسِلِ

حَيثُ الدُجى متَطَلِّعاً لِغَفولِهِ

كَالذِّئبِ في غَلَسِ الظَلامِ الخاتِلِ

فَوَجَدتَهُ ثَبتَ الجَنانِ مُشَيّعاً

رُكّابَ مَنسِجِ كُلِّ أَمرٍ هائِلِ

فَقَراكَ أَبيَضَ كَالعَقيقَةِ صارِماً

ذا رَونَقٍ يَغشى الضَريبَةَ فاصِلِ

فَرَكِبتَ رَدعَكَ بَينَ ثَنيي فائِرٍ

يَعلو بِهِ أَثَرُ الدِماءِ وَشائِلِ

معلومات عن مالك بن الريب

مالك بن الريب

مالك بن الريب

مالك بن الريب بن حوط بن قرط المازني التميمي. شاعر، من الظرفاء الأدباء الفتاك. اشتهر في أوائل العصر الأموي. ورويت عنه أخبار في أنه قطع الطريق مدة. ورآه سعيد بن عثمان..

المزيد عن مالك بن الريب

تصنيفات القصيدة