الديوان » العصر الاموي » حارثة بن بدر الغداني » إذا الهم أمسى وهو داء فأمضه

عدد الابيات : 12

طباعة

إذا الهمُّ أمسى وهو داءٌ فأمضهِ

ولستَ بمُمضيه وأنت تعادلُه

ولا تنزِلَن أمرَ الشديدة بامريءٍ

إذا همَّ أمراً عوّقته عواذِله

فما كلُّ ما حاولته الموت دونه

ولا دونه أرصاده وحبائله

وما الفتك ما آمرتَ فيه ولا الذي

تحدّث من لاقيت أنك فاعله

ولا تجعلن سراً إلى غير أهله

فتقعد إن أفشى عليك تجادله

ولا تسأل المال البخيل ترى له

غنى بعد ضرّ أورثته أوائله

أرى المال افياءَ الظلال فتارةً

يئوب وأخرى يختل المال خاتله

لعمرك ما أبقى ليَ الدهر من أخٍ

حفيٍّ ولا ذي خلّةٍ لي أواصله

ولا من خليلٍ ليس فيه غوائلٌ

فشرّ الأخلاء الكثير غوائله

وقل لفؤادٍ إن نزا بك نزوةً

من الروعِ أفرغ أكثرُ الروع باطله

وكن أنت ترعى سرّ نفسك وأعلمن

بأن أقل الناس للناس حامِله

إذا ما قتلت الشيء علماً فبح به

ولا تقل الشيء الذي أنت جاهله

نبذة عن القصيدة

المساهمات


معلومات عن حارثة بن بدر الغداني

avatar

حارثة بن بدر الغداني حساب موثق

العصر الاموي

poet-Haritha-bin-Badr-Al-Ghadani@

57

قصيدة

13

متابعين

حارثة بن بدر بن حصين التميمي الغداني.تابعي، من أهل البصرة، وقيل أدرك النبي (صلى الله عليه وسلم)، له أخبار في الفتوح، وقصة مع عمر، ومع عليّ، وأخبار مع زياد وغيره، ...

المزيد عن حارثة بن بدر الغداني

اقتراحات المتابعة

أضف شرح او معلومة