الديوان » العصر الايوبي » العماد الأصبهاني »

أصبحت بغلتي تشكي من العرى

عدد الأبيات : 9

طباعة مفضلتي

أَصبحتْ بغلتي تَشكّي من العُرْ

ي وأَسراجُها بلا كَنْبُوشِ

قلتُ كُفّي فخيرُ يومكِ عندي

أَنْ تفوزي بالتبنِ أو بالحشيشِ

وافرحي ليلةَ الشّعيرِ كما يف

رحُ قومٌ بليلةِ الماشوشِ

لو تَبصّرتِ حالتي لتصبّر

تِ فإياكِ عندها أَنْ تطيشي

أَوَما ماتَ في الشِّتاءِ من البر

دِ ومن فرطِ جُوعهِ إكديشي

فثقي واسكني بجودِ صلاحِ الدِّ

ينِ غرسِ الملوكِ مَلْكِ الجيوشِ

فهو يجلوكِ للعيونِ بكَنْبو

شٍ جديدٍ مستحسنٍ منقوشِ

كم عدوٍ من بأْسهِ في عثارٍ

ووليٍ بجودهِ منعوشِ

والموالي على الأسرَّةِ والأع

داءُ تحتَ الهوانِ فوقَ النُّعوشِ

معلومات عن العماد الأصبهاني

العماد الأصبهاني

العماد الأصبهاني

محمد بن محمد صفي الدين بن نفيس الدين حامد بن ألُه، أبو عبد الله، عماد الدين الكاتب الأصبهاني. مؤرخ، عالم بالأدب، من أكابر الكتاب. ولد في أصبهان، وقدم بغداد حدثاً، فتأدب..

المزيد عن العماد الأصبهاني

تصنيفات القصيدة