الديوان » العصر الأندلسي » ابن هذيل القرطبي »

وأنت ابتدعت لناعورتين

عدد الأبيات : 14

طباعة مفضلتي

وأنتَ ابتدعتَ لناعورتينِ

بدائعَ أَعيت فما تُوصفُ

هُما ضرّتانِ كمثلِ يَدَيكَ

إذا جارتا والحيا مُغدفُ

كأنّهما منكبا يَدبُلِ

ولكنّ يَذبُلَ لا يدلُفُ

كأنّهما هيبةٌ في العُيو

نِ منك فتُغضي ولا تطرُفُ

كأنّهما صاحبا غِلظةٍ

وبينهما عاشقٌ ملطفُ

فمن هذِهِ صولةٌ تُستَراب

ومن هذه يحلُمُ الأحنفُ

كأنّ الشفانينَ والمفصحات

منَ الطّيرِ فوقهما تهتفُ

وخافَت على مُحدثاتِ الثّمارِ

إذا النّهرُ عن سقيها يضعفُ

فمدّت إلى أرضها ثديَها

مع السدِّ فَهوَ الذي يرشفُ

وبينهُما مجلسٌ للملوكِ

بهِ من عزازتهِ يُحلفُ

على قاعهِ لُجّةٌ من رخامِ

يُغرّقُ فيها ولا يتلفُ

يلذّونَ من طلّها بِرشاشٍ

يفيقُ بهِ الهائمُ المدنفُ

ويُبطىءُ كالطّائر المستديرِ

عليهم ولكنّهُ يكنفُ

فليسَ يشكّونَ من لينهِ

بأنّ نثائرهُ تندفُ

معلومات عن ابن هذيل القرطبي

ابن هذيل القرطبي

ابن هذيل القرطبي

يحيى بن هذيل بن عبد الملك بن هذيل بن إسماعيل بن نويرة التميمي الأندلسي، أبو بكر. شاعر وقته في قرطبة. كان من أهلها. وطال عمره. وكف بصره. له (ديوان شعر)...

المزيد عن ابن هذيل القرطبي