الديوان » العصر الأندلسي » ابن خاتمة الأندلسي »

صدعت أكبادي صدع الزجاج

عدد الأبيات : 15

طباعة مفضلتي

صَدَعْتَ أكْبادِيَ صَدْعَ الزُّجاجْ

وشُبْتَ لِي العَذْبَ بِمِلْحٍ أُجاجْ

وسُمْتَ قَلبي بُرحاءَ النَّوى

فَما لِما خامَرهُ مِنْ عِلاجْ

يا أيُّها الرَّاحِلُ يَطْوي الفَلا

تَرْمِيْ بهِ الفِيْحُ شُعوبَ الفِجاجْ

قَدْ لاحَ كالبَدْرِ يَشُقُّ الدُّجا

بأشْهَبٍ كالبَرْقِ يَجْلو العَجاجْ

ونَظَّم الأنُجمَ عن شَكَّةٍ

فَلِلدَّياجي عَنْ سَناهُ انْفرِاجْ

مْشَمِّراً عن سَاعِدِ الجِدِّ لا

يَلْوي عَلى ذِي لَوْعَةٍ واهْتِياجْ

لَيْسَ لهُ قَصْدٌ سِوى غارَةٍ

يَشُنُّها أو خَوْضَةٍ في هِراجْ

تاللهِ ما الأبْطالُ مَظْلُومَةً

تُكافِحُ الأبطالَ يومَ الهِياجْ

فِي مأْزِقٍ ضَنْكٍ لِقَرعِ القَنا

بالبِيْضِ فيهِ ضَجَّةٌ وارتجاجْ

قَدْ صافَحتْ فيهِ الصِّفاحُ الطُّلا

واسْتَتْبَعتْ سُمرُ الرِّماحِ الزِّجاجْ

أسوأُ حالاً مِنْ مُحبٍّ لَهُ

في الصَّدرِ مِنْ حُبِّك أدْنَى اخْتِلاجْ

يارَشأً مُفترساً للنُّهى

مثْلَ افْتِراس الأُسْدِ سِرْبَ النِّعاجْ

أصْبَحْتَ كالبَدْرِ فَلا غروَ أن

تُمسِيَ مابينَ سُرىً وادِّلاجْ

أسْتَودِعُ الله حَبيباً نَأى

عَنِّي فدَهريْ بَعْدَهُ في لَجاجْ

إنْ تَجْمَع الأيَّامُ شَمْلي بِهِ

لم تَبْقَ للنَّفسِ عَلى اللهِ حاجْ

معلومات عن ابن خاتمة الأندلسي

ابن خاتمة الأندلسي

ابن خاتمة الأندلسي

حمد بن عليّ بن محمد بن عليّ بن محمد بن خاتمة، أبو جعفر الأنصاري الأندلسي. طبيب مؤرخ من الأدباء البلغاء. من أهل المريّة (Alme'ria) بالأندلس. تصدر للإقراء فيها بالجامع الأعظم...

المزيد عن ابن خاتمة الأندلسي

تصنيفات القصيدة