الديوان » العصر العباسي » عرقلة الدمشقي »

حي في الحي من قباب المصلى

عدد الأبيات : 10

طباعة مفضلتي

حَيِّ في الحَيِّ مِن قِبابِ المُصَلّى

مَنزِلاً مونِقاً وَماءً وَظِلّا

فَقُرى جِلَّقٍ فَبابِ الفَراديسِ

فَبابِ البَريدِ عَيشٌ تَوَلّى

دِمَنٌ هُنَّ لي أَحَبُّ مِنَ الكَرخِ

وَأَشهى مِن شَطِّ نَهرِ مُعَلّى

أَتُرى النازِلونَ أَكنافَ جَيرونَ

عَلى عَهدِنا مُقيمونَ أَم لا

قالَ لي طَيفُهُم سَلَوتَ هَوانا

قُلتُ لا وَالَّذي دَنا وَتَدَلّى

قالَ بَل قَلَّ ما عَهِدناكَ فيهِ

قُلتُ لا وَالَّذي لِموسى تَجَلّى

كُلُّ شَيءٍ يُمَلُّ مِنهُ إِذا زادَ

وَحاشى هَواكُمُ أَن يُمَلّا

أَيُّها اللائِمي عَلى فَرطِ شَوقي

خابَ مَن غابَ عَن ذَويهِ وَذَلّا

لَو يَراني مَجنونُ لَيلى إِذا ما

جَنَّ لَيلي لَصامَ شُكراً وَصَلّى

أَتَقَلّى مِنَ القِلى وَلَعَمري

أَيُّ صَبٍّ مِنَ القِلى ما تَقَلّى

معلومات عن عرقلة الدمشقي

عرقلة الدمشقي

عرقلة الدمشقي

حسان بن نمير بن عجل الكلبي، أبو الندى. شاعر، من الندماء. كان من سكان دمشق، واتصل بالسلطان صلاح الدين الأيوبي، فمدحه ونادمه. ووعده السلطان بأن يعطيه ألف دينار إذا استولى..

المزيد عن عرقلة الدمشقي

تصنيفات القصيدة