الديوان » العصر العباسي » عرقلة الدمشقي » يا خفيفا على القلوب لطيفا

عدد الابيات : 8

طباعة

يا خَفيفاً عَلى القُلوبِ لَطيفاً

قَد بَكاهُ أَصادِقٌ وَأَعادي

كُنتَ مِن مُهجَتي مَكانَ السُوَيداءِ

وَمِن مُقلَتي مَكانَ السَوادِ

قَد بَكاكَ الراوُوقُ وَالكَأسُ

وَالقَينَةُ مِن لائِطٍ إِلى قَوّادِ

أَيُّها الشَيخُ ما نَهَتكَ الثَمانونَ

وَذاكَ البَياضُ بَعدَ السَوادِ

لَم تَزَل تِلكُمُ العُرامَةُ حَتّى

أَلحَقَتهُ بِالرَهطِ مِن قَومِ عادِ

لا عُوَيسٌ يَبقى وَلا اِبنُ العُصَيفيرِ

وَلا اِبنُ الصُمّانِ في الأَندادِ

شَمِتوَ حينَ ماتَ وَالمَوتُ

ما تَنفَعُ فيهِ شَماتَةُ الحُسّادِ

رَحِمَ اللَهُ مَن رَأى مَصرَعَ الشَيخِ

وَهَيّا مِنَ التُقى خَيرَ زادِ

نبذة عن القصيدة

المساهمات


معلومات عن عرقلة الدمشقي

avatar

عرقلة الدمشقي حساب موثق

العصر العباسي

poet-Irqla-Al-Dimashqi@

178

قصيدة

1

الاقتباسات

86

متابعين

حسان بن نمير بن عجل الكلبي، أبو الندى. شاعر، من الندماء. كان من سكان دمشق، واتصل بالسلطان صلاح الدين الأيوبي، فمدحه ونادمه. ووعده السلطان بأن يعطيه ألف دينار إذا استولى ...

المزيد عن عرقلة الدمشقي

اقتراحات المتابعة

أضف شرح او معلومة