الديوان » العصر العباسي » الوزير المهلبي »

ماذا لقينا من القاطول لا هطلت

عدد الأبيات : 7

طباعة مفضلتي

ماذا لقينا من القاطول لا هطلت

فيه السحاب ولا سقته تهتانا

فقد سددناه وارتدت غواديه

حسرى ولم نأل أحكاما واتقانا

وقد دعمنا له سكرا سما وطما

حتى توهمه راؤوه ثهلانا

واستفرغ الوسع حتى طم خا

دمك المهلبي وقاسى فيه أشجانا

نجاه منه بآراء مثقفة

تخالها في ظلام الليل نيرانا

رميت بحرا بطود فاستكان له

كرها وأيقظت فيما بات يقظانا

وما تقابل بالإقبال ممتنعا

إلا تبدل بالعصيان إذعانا

معلومات عن الوزير المهلبي

الوزير المهلبي

الوزير المهلبي

حسن بن يوسف مكزون ابن خضر، ينتهى نسبه إلى المهلب بن أبي صفرة الأزدي. أمير، يعدّه العلويون (النصيرية) في سورية من كبار رجالهم. كان مقامه في سنجار، أميراً عليها، واستنجد..

المزيد عن الوزير المهلبي