ظننتُ أنَّ البحرَ خلف الريح
أرخيتُ الشراعَ
لكي أضللَ موجةً تعلو على سُفني
لتبدو زرقةٌ في الأفق
كانت شرفةُ الأشجار
تسأل ما اسمكَ
ما ترى في فهرس الأخطاء
غير الماء؟
مَدَّتْ لي يداً
هذي الصواري وهي ضارعة تنوحُ
ظننتُها مُدني
وظَنَّتْ خضرةُ الغابات أني ضائعٌ في التيه
صلينا معاً

بحرٌ ورجفةُ شاعرٍ وتنفسُ المَرعى
وتسعةُ أخوةٍ صَرعى
وأبعد ما يكون البحرُ عن كفني
بعيداً كانت الأحلامُ قاسيةً
تراءى أنَّ لي سفناً على الميناء
كنتُ ضحية الأسماء والسفن.

معلومات عن قاسم حداد

قاسم حداد

قاسم حداد

قاسم حداد ولد في البحرين عام 1948. تلقى تعليمه بمدارس البحرين حتى السنة الثانية ثانوي. التحق بالعمل في المكتبة العامة منذ عام 1968 حتى عام 1975 ثم عمل في إدارة..

المزيد عن قاسم حداد

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة قاسم حداد صنفها القارئ على أنها قصيدة حزينه ونوعها التفعيله من بحر


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس