الديوان » العصر العباسي » ابن نباتة السعدي » تصاحبني البيداء في كل مذهب

عدد الابيات : 46

طباعة

تُصاحِبُني البيداءُ في كلِّ مذهبِ

متى كانتِ البيداءُ تَطلُبُ مَطلَبي

قَرَيتُ الفَيافي روحَ كلِّ نَجيبةٍ

إلى أنْ تخوّفْتُ القِرى أنْ يكونَ بي

يُقطِّع أنفاسَ الرّياحِ تغلغُلي

ويُخمِدُ نيرانَ الهجيرِ تَلهُّبي

وأطلُبُ شيئاً ليس يُطلَبُ مِثلُهُ

وعند رجالٍ أنّ بالشِّعرِ مكسبي

وأُسرجُ أطرافَ الرِّماحِ فأمتطي

إلى مِثلِ هَمّي مثلَ ذلك مَركبي

أكلُّ مكانٍ في الزّمانِ من القَنا

ركوبي على أطرافِها وتقَلُّبي

رَمتني رجالٌ بالوعيدِ فليتَها

على البغضِ فيما بيننا لم تُحَبَّبِ

تفاءلتُ لمّا خوّفوني سُيوفَهم

بمسح يميني فوقَ رأسي ومَنكِبي

فمَن مبلغٌ أفناءَ خِندِفَ أنّني

ذهبتُ من الأخْلاقِ في غيرِ مَذهبي

وأنّي منحتُ الناسَ محضَ مودّتي

فَما منحوني غيرَ أهلٍ ومَرحَبِ

وجرّبتُ عَمراً منهُمُ فذَمَمتُهُ

ولو قلتُ عَمروٌ كلُّهم لم أُكَذَّبِ

وقالوا نَقِمنا منكَ أنّكَ مُعجَبٌ

فيا للعُلا هل فيهمُ غيرُ مُعْجَبِ

يَرى كلُّ مَغلوبٍ من النّاسِ أنّهُ

أحَقُّ بصفوِ العيشِ من كلِّ أغلَبِ

وكلُّ دنيٍ ظاهرِ النّقصِ منهم

يَرى أنه فوقَ الهُمامِ المُحجَّبِ

إلى كم تَشكّاني المَطيُّ وكم تُرى

أواصلُ ادلاجي بها وتأوُّبي

لعلّ صُروفَ الدّهرِ تَرثي من القَذى

لمكتحلاتٍ بالحَنادسِ لُغَّبِ

لبِسنَ الدُجى في فارسٍ وخلعنَه

على شَيْزَرٍ والنّجمُ لم يتغيّبِ

أطالتْ لها الظَّلماءُ أمْ قَصُرَ المَدى

مللناكَ يا ليلَ الثنيةِ فاذهبِ

فلو كان وجهُ الحارثِ الجونُ حاسِراً

تجلّيت حتى ينجَلي كلُّ غَيْهَبِ

فلمْ نسرِ إلاّ في ضياءِ جبينِهِ

ولم نرعَ إلاّ في حمىً منه مُخْصِبِ

حمى بين أحشاءِ الفُراتِ وجاسمٍ

طِعانَ فتىً بالسّمهريةِ هَبْهَبِ

يُمهد أكنافُ السوابقِ بعدَما

لعِبنَ به بين الظُّبا كلَّ ملعَبِ

عوابسُ إلا حين تُبصِرُ وجهَهُ

أوانِسُ إلاّ أن يقولَ له ثِبي

وما كنَّ قبل الرومِ يَشهدنَ مازِقاً

فيخطُرْنَ إلاّ في دمٍ متصبِّبِ

عشيّةَ طارتْ للوعيدِ دماؤُهم

فطارَ القَنا فيهم ولم يتخضّبِ

تفرَّقَ أملاكُ الطوائِفِ عن أبي

فِراسٍ وباعوا قُربَهُ بالتّجنُّبِ

مع الرُّمحِ رمحٌ يهتِك الدِّرع قبلَه

ويمضي بما يَعيا به كلُّ مِضْرَبِ

فتىً يصحَبُ الهَمَّ البعيدَ إلى المُنى

وحيداً وأدنى صحبِهِ ألفُ مِقْنَبِ

رعى الدّهرَ حتى ما تمرُّ غَريبةٌ

يُكرِّرُ فيها نَظرةَ المُتعجِّبِ

كفَتْهُ تجاريبَ الأورِ ظُنونُهُ

ولم يكفِ صرف الدّهرِ كلَّ مجرِّبِ

كَوَيتَ عيونَ الحاسدينَ بلحظها

فقد عَمِيَتْ والحربُ لم تتجَلْبَبِ

سِنانُكَ فليَسبِقْ لسانَكَ فيهمُ

متى تخلبِ الأعداءَ بالرفقِ تُخلَبِ

وإنْ قعدتْ كيما تلينَ لها فقمْ

وإنْ لبِستْ ثوبَ الرِّضا لكَ فاغضَبِ

فإنّ اجتنابَ الشّرّ سوف يُعيدُها

إلى شِيمَةٍ أخلاقُها لم تُؤَدَّبِ

ألستَ إذا ما الحربُ فرّ حماتُها

ولم يبقَ غيرُ الفارسِ المتلبّبِ

سبقتَ إليه السّيفَ ثم ضربتَهُ

وقلتَ لنصلِ السّيفِ إنْ شئتَ فاضرِبِ

وما يتمارى الدّهرُ أنّكَ ربُّهُ

فقل لبنيهِ ليس دهرُكم أبي

كأنْ لم يقل يوماً لصرفِكَ صرفُهُ

أجِزْني ولا قالت مكارمُه هَبِ

لَعَمري لقد نالَ الغِنى من رجاكُم

وأسمعَ من ناداكم يالَ تَغْلِبِ

أألفَلَكُ الدوّارُ قال وقد رأى

ثنائي عليكم كلَّ بيتِ مُهَذَّبِ

أظُنّ معاني شِعرِهِ من كواكبي

وأحلِفُ أني لا أفوهُ بكَوكَبِ

أقِلني أقِلني مَطلباً كنتُ رابحاً

وقد بعتُه شوقاً إليكَ بمَهْرَبِ

فلستُ وقد صانعتُ عنكَ عواذلي

بأوّلِ صَبٍّ بالملامِ معذَّبِ

عذَرتُ صروفَ الدّهرِ حين حرمتَني

وغيرُكَ مأْمولي فلمْ أتَعَتّبِ

وروّيتُ قلبي من هَواكَ فما ارتَوى

إذا أنتَ لم تَسْكَرْ من الخَمْرِ فاشْرَبِ

وأقسمتُ لا أرجو سِواكَ مؤَمَّلاً

وأخلصتُ عنَ المجدِ توبةَ مذنِبِ

نبذة عن القصيدة

المساهمات


معلومات عن ابن نباتة السعدي

avatar

ابن نباتة السعدي حساب موثق

العصر العباسي

poet-Ibn-Nabata-Al-Saadi@

292

قصيدة

9

متابعين

عبد العزيز بن عمر بن محمد بن نباتة التميمي السعدي، أبو نصر. من شعراء سيف الدولة ابن حمدان. طاف البلاد، ومدح الملوك، واتصل بابن العميد (في الري) ومدحه. قال أبو ...

المزيد عن ابن نباتة السعدي

اقتراحات المتابعة

أضف شرح او معلومة