الديوان » لبنان » خليل اليازجي » ومحصنة الوصال تمل مني

وَمُحصَنةِ الوصال تملُّ مني
وَيَثنيها الهوى فَتَميلُ عني
وَلما واصلت بعد التَجني
رأَت قمر السماءِ فذكرتني
عهوداً بينها سلفَت وبيني
فقل ما شئتَ في ذاكَ اللقاءِ
بِلَيلٍ كالنهار من الضياءِ
فَقَد حاكَت بِهِ شَمسَ السماءِ
فمثَّل قربُها بعد التَناءي
لَياليَ وصلها بالرقمتين
فَتاةٌ هيَّجت منّا الكَوامِن
من الاشجانِ بالمُقل الفواتِن
فأَعجب اذ اقول بذي المحاسن
كلانا ناظِرٌ قمراً ولكن
رأَيت بوجهها ذَوبَ اللُجَينِ
لها وَجهٌ بإِسعادٍ يُحيّا
بِهِ غَيلانُ يَسلو وَجهَ مَيّا
حَكى المرأةَ او وجهَ الحُمَيّا
فَلَمّا قابَل البَدرُ المُحَيّا
رَأَيتُ بعينها وَرأَت بعيني

نبذة عن القصيدة

المساهمات


معلومات عن خليل اليازجي

avatar

خليل اليازجي حساب موثق

لبنان

poet-Khalil-al-Yaziji@

324

قصيدة

11

متابعين

خليل بن ناصيف بن عبد الله بن ناصيف بن جنبلاط. أديب، له شعر. من مسيحيي لبنان. ولد وتعلم في بيروت، وزار مصر فأصدر أعداداً من مجلة (مرآة الشرق) وعاد، فدرّس ...

المزيد عن خليل اليازجي

اقتراحات المتابعة

أضف شرح او معلومة